قال تقرير بثتة قناة "مباشر قطر"، إن  قناة الجزيرة الذراع  الإعلامية القذرة للمافيا القطرية نصبت نفسها، وكأنها ذاكرة الشعوب، لتستعيد على شاشاتها ما تريد إبرازه وتهويله، وتهيل التراب على ما تريد للشعوب العربية نسيانه، وتابع:"فهل تنبري الجزيرة بتذكير الشعب القطري، وشعوبنا العربية بأولى عمليات الانقلاب داخل الإمارة القطرية، والتي تحل ذكراها الثامنة والأربعين هذه الأيام، عندما قام خليفة بن حمد آل ثاني، بالإنقلاب على ابن عمه أحمد بن علي آل ثاني، ليتولى مقاليد حكم البلاد، في الثاني والعشرين من فبراير عام1972.

وتساءل تقرير قناة المعارضة القطرية، :"هل تذكر الجزيرة أن الانقلابات في أسرة حمد جين وراثي، ينتقل بين أبنائه.. ففي السابع والعشرين من يونيو عام ألف وتسعمائة وخمسة وتسعين انقلب حمد بن خليفة على والده. وقام بعزله عن الحكم، واعتقال المئات من أنصاره بالعائلة الحاكمة، ليخرج “خليفة” بعدها طريدا بين عواصم العالم في منفى اختياري لمدة تسع سنوات".

واستكمل التقرير:"هل تؤرخ الجزيرة عودة خليفة بن حمد إلى الدوحة، في عهد حفيده تميم بن حمد، الذي عزل هو الآخر والده، عن الحكم في الخامس والعشرين من يونيو عام ألفين وثلاثة عشر ..ومازال مسلسل الانقلابات مستمرا داخل العصبة الحاكمة لقطر، لكن الإعلام القطري الذي يصدح ليل نهار بمزاعم الحيادية لا يشم رائحة الدنس المتصاعدة من قصور آل حمد".