كشف اللواء "رأفت الحجيرى" الحارس الشخصى للرئيس الراحل مبارك، كواليس واقعة موت "أبو العربى"، عندما كان مبارك فى جولة بمحافظة بورسعيد، وتابع: "بدأ الحادث حين اقتحم شخص يدعى أبو العربى موكب الرئيس مبارك عام 1995، بهدف طعنه بمطواة كان يحملها وصنف على أنه مختل عقليًا، حيث كاد يطعن مبارك فى صدره قبل أن يتعامل الحارس الشخصى معه".

وأضاف "الحجيرى"، خلال حواره مع الإعلامى عمرو عبد الحميد، ببرنامج "رأى عام"، المذاع عبر قناة "ten"، أن هذا الشخص تمكن من اقتحام موكب الرئيس مبارك خلال تحيته لأهالى بورسعيد، حاملًا فى يده المطواة، وتابع: "بالفعل تمكن من قطع إصبع قائد الحراسة المرافقة للرئيس داخل عربته المصفحة الذى أصر على فتح نوافذها لتحية أهالى بورسعيد"، مشدداً على أن الخطورة كانت تكمن فى أن "مبارك" لم يكن يرتدى القميص الواقى.

وقال اللواء "رأفت" كان "أبو العربى"، يعانى من خلل نفسى بعد عودته من حرب الخليج الأولى، حيث كان مجندًا فى الجيش العراقى للمحاربة ضد إيران، وأصبح كثير المشاكل، حيث صنف مسجل خطر لارتكابه العديد من المشاكل، وتابع: "عقب هذه الحادثة تم إقالة مدير أمن المحافظة والمحافظ".