قال موقع تركيا الآن، التابع للمعارضة التركية، إن رئيس حزب الشعب الجمهورى التركى، وزعيم المعارضة التركية، كمال كلتشدار أوغلو، قال إن حزبه سوف يتولى السلطة فى القريب العاجل، وأنه لابد أن تستعد قاعدة الحزب لتلك المهمة التى أوجزها فى أن الحزب سوف يحل مشاكل تركيا فى غضون 5 سنوات، متابعا: إننا نؤسس لسلطة يستحقها أولئك الذين لا يفكرون فيها مثلهم» فى إشارة لأعضاء حزب العدالة والتنمية الحاكم برئاسة رجب طيب أردوغان.

 

وأضاف كمال أوغلو أن حزب الشعب الجمهورى سوف يحل كافة مشاكل تركيا في خلال خمسة أعوام، قائلا: لدى تعليمات لأعضاء مجلس الإدارة المركزى ورؤساء المحافظات والمدن بأننا سنصعد للسلطة خلال فترة قصيرة، مشيرًا إلى أنه أمرهم بالتوجه لمقترحات لحل المشاكل وتوضيحها وشرحها للأحياء المقابلة.

 

وتناول كمال أوغلو خلال اجتماع مجلس الإدارة المركزى بحزب الشعب الجمهورى التركى المعارض، التطورات الأخيرة فى البلاد والتطورات الاقتصادية والسياسة الخارجية، وأكد على توليهم السلطة قريبًا وأن على قاعدة الحزب الاستعداد لذلك، كما أوضح أوغلو أن أوروبا والعالم ينظرون لحزبه من منظور الديمقراطية الاجتماعية، قائلا: لابد من انتاج مفاهيم جديدة فى هذا المجال.

 

وفى وقت سابق ذكر موقع تركيا الآن، التابع للمعارضة التركية، أن الروائية التركية أصلى أردوغان، أكدت أنها تستبعد عودتها إلى تركيا في الوقت الراهن؛ لأن التوقيف مرة أخرى يعني الموت بالنسبة إليها، وذلك بعد تبرئتها، الجمعة، فى محاكمة مثيرة للجدل اتهمت فيها بارتكاب أنشطة إرهابية، قائلة: فى هذه الظروف، لا يمكنني العودة بالنظر إلى خطر السجن، إذ يمكن استغلال حديثى فى حوار أو عبر أى وسيلة أخرى كحجة لمحاكمة جديدة، ما زلت عاجزة عن التصديق، لكن إذا لم تتم إدانتى فى هذه المحاكمة، سأدان فى قضية أخرى.

 

وأضاف الموقع التابع للمعارضة التركية، أن إحدى المحاكم فى إسطنبول قد برأت الروائية التركية من تهم محاولة المساس بسلامة الدولة والانتماء إلى مجموعة إرهابية، وأمرت بالكف عن ملاحقتها بتهمة الدعاية الإرهابية، فيما أوقفت السلطات التركية عشرات الآلاف، بينهم جامعيون وصحفيون، عقب محاولة الانقلاب المزعومة ضد الرئيس رجب طيب أردوغان فى يوليو 2016.