أكد الدكتور محمد العصار، وزير الإنتاج الحربى، أن مصر نظرت إلى تجارب الدول التى سبقتها فى مجال صناعة السيارات، وخصوصا السيارات الكهربائية، عند إعداد مشروع استراتيجية صناعة السيارات، رافضا ما طرحه عضوا بشعبة الصناعات المغذية لصناعة السيارات باتحاد الصناعات المصرية بأن هناك دولا تفرض شروطها على مصر عند توجهها للاستثمار فى مصر، قائلا "محدش بيفرض علينا حاجة، مصر دولة كبيرة أوى، أنا لا أقبل إن حد يفرض عليا حاجة".

 

وبدوره قال المهندس محمد السويدى، رئيس اتحاد الصناعات المصرية، إن استراتيجية صناعة السيارات بها صراع دائم يتجسد فى سؤال وهو "من سيبدأ الحكومة أم القطاع الخاص"، مطالبا بمنح حوافز خاصة للمستثمرين فى هذا القطاع، قائلا "هذا استثمار ضخم وطويل المدى، ويجب منحه مميزات وإعفاءات، وتحصينه ضد التغيير عبر اتفاقيات خاصة مثل البترول".

 

جاء ذلك خلال جلسة استطلاع ومواجهة، عقدتها لجنة الصناعة بمجلس النواب، اليوم الأحد، برئاسة المهندس محمد فرج عامر، رئيس اللجنة، حول استراتيجية صناعة السيارات، والصناعات المغذية لها في ضوء التطور التكنولوجي وانتشار السيارات الكهربائية، وذلك بحضور الدكتور محمد العصار، وزير الإنتاج الحربى.

 

كما أكد الدكتور محمد العصار، وزير الإنتاج الحربى، أن مصانع الإنتاج الحربى قطعت شوطا كبيرا فى مجال صناعة بطاريات السيارات، مضيفا "هذا تحدٍ، ولن أعلن  عن تفاصيل ما توصلت إليه صناعة البطاريات إلا بعد الوصول لمستوى معين"، موضحا أن أوضاع شركة النصر للسيارات مطروحة للمناقشة، وأن الدولة ستصل لقرار بشأنها فى وقت قريب وستقوم بالإعلان عنه فى وقتها.

 

وأشار إلى أن حجم الإنجازات التى حدثت فى مصر خلال السنوات الخمس الماضية لم يتحقق من قبل، مستطردا "لا أجامل حين أقول إن ما تحقق من إنجازات خلال 5 سنوات لم يتحقق خلال الـ30 أو 40 سنة الماضية، ما حدث محصلش من عشرات السنوات من بنية تحتية ومشروعات مدن جديدة وطرق وكبارى، ومصر لما يتولاها قيادة جيدة بتتطور".