كشفت تقارير منظمات حقوقية دولية عن تفاقم ازمة استعباد قطر للعمالة الوافدة والتى تقدر بالآلاف حيث يشكل الاجانب 90 %من سكان قطر غالبيتهم من الدول النامية ويعملون في مشروعات واستادات كأس العالم، ويعانون مشاكل كبيرة فى نظام الإدارة والأجور، فضلا عن انتهاكات حقوقية، ومن المنتظر فتح الملف برمته خلال الدورة الـ 12 لقمة جنيف لحقوق الإنسان وديمقراطية

وأكدت منظمة هيومن رايتس ووتش الدولية، أن السلطات القطرية لم تتجاوب فى مواجهة أزمة تأخر أجور العمال الذين يعملون بنظام السخرة، وأن عمالًا وموظفين في مشروعات تتعلق بكأس العالم التي ستستضيفها قطر في 2022، يعانون تأخر أجورهم لأشهر، معتبرة أن السلطات القطرية مهتمة بـ"الترويج" لقوانين حماية العمال الوافدين لديها "أكثر من إنجاحها".

0af7a637-e6fd-48e2-ad96-936fb9811394
8ac07520-fc86-4963-96ad-644d285d2841
9c79d502-2191-4573-a19b-d8fa0c40abcd
9c79d502-2191-4573-a19b-d8fa0c40abcd

 

55c9ba5c-2510-471e-ad82-c9673a950123
0483df62-5138-4be3-90d2-47a6702a034b
142418f3-fa93-497e-b95d-9d8dc57e98a9
a3bdf2f3-c425-483d-8e65-a435d7590f4e
a3bdf2f3-c425-483d-8e65-a435d7590f4e

 

a48333df-59f2-43ef-a3b7-103fb91e6aec (1)
a48333df-59f2-43ef-a3b7-103fb91e6aec
ab68efca-8bf6-460c-ba58-58321ea3b484

وبيًن التقرير أن السلطات القطرية لم تحل مشكلة تأخير دفع أجور الموظفين من قِبل أحد أصحاب العمل، رغم أن نظام حماية الأجور لعام 2015، أُنشئ لضمان دفع أصحاب العمل أجور موظفيهم في الوقت المحدّد وبالكامل.

وقالت "هيومن رايتس ووتش"، مايكل بيج: "سنّت قطر بعض القوانين لحماية العمال الوافدين، لكن يبدو أن السلطات مهتمة بالترويج لهذه الإصلاحات الطفيفة في وسائل الإعلام أكثر من إنجاحها. ينبغي للفيفا والحكومة القطرية ضمان أن يدفع أصحاب العمل الأجور المتأخرة فورا ويغرموا حسب الاقتضاء".

واعتبرت المنظمة أنه على الرغم من أن هذه المشكلات تتعلق بصاحب عمل واحد، فإنها تكشف عن عيوب منهجية تؤثر في جميع أصحاب العمل العاملين في قطر.