قال الدكتور خالد عبد الغفار، وزير التعليم والبحث العلمى، إن القيادة الذكية للجامعات الذكية تعنى التكنولوجيا الحديثة، والتغير الذى يشهده التعليم العالى من أثر التكنولوجيا، متسائلا: "هل سيدخل الروبوت قاعات المحاضرات بسبب التكنولوجيا أم لا؟، وأجاب الوزير لن يحل الروبوت محل أعضاء هيئة التدريس."

 

وأضاف الدكتور خالد عبد الغفار، خلال كلمه له بالمؤتمر الدولى السادس المنعقد الآن، تحت عنوان "القيادة الذكية للجامعات الذكية"، الذى تقام فعاليته من الفترة 18 لـ 20 فبراير المقبل، بأحد الفنادق الكبرى بمنطقة التجمع الخامس، أن التركيز على التكنولوجيا يهدف لخدمة الإنسان.

 

وأعلن وزير التعليم العالى أنه تم تخصيص مليار و400 مليون جنيه كالمرحلة الأولى، لتوصيل خدمة النت للجامعات الحكومية المجانية لتقديم الخدمات"، مضيفا: "سنبدأ بالقطاع الصحى طب وصيدلة وعلاج طبيعى وتمريض ويبنى على هذه الشبكة خدمات أخرى لنصل إلى الخدمات المقدمة بالجامعات بالتقنية الذكية".

 

واستطرد وزير التعليم العالى، أننا بدأنا بالفعل فى الخطوات التنفيذية ونتعاون مع وزارة الاتصالات فى هذا الشأن لتجهيز حوالى أكثر من 35 مركزا تعليميا للامتحانات المميكنة، وتجهيزها بالحواسب التى يتم إطلاق الامتحانات عليها .

 

وأردف الدكتور خالد عبد الغفار، أننا نعمل بالمرحلة الثانية خلال 3 سنوات لتكون حرم جامعة ذكى يقدم كل الخدمات للطلبة والإدارة فى هذا الإطار.

 

وتابع:"أنه فيما يخص المشروعات الجديدة التى تتبناها الدولة "العلمين وسلمان والجلالة والمنصورة الجديدة" وضعنا خطة للبنية التحتية المعلوماتية من البداية بحيث تكون الجامعات ذكية من البداية.

 

وأكد الوزير أهمية المؤتمر الدولى السادس للتعليم لأننا نشترك مع رؤساء الجامعات أو الجامعات الأهلية والخاصة وشركاء التعليم على مستوى العالم نتبنى خطة منها إنشاء 6 مجمعات تكنولوجيا، كما تم الانتهاء من وضع ملامح استراتيجية قومية للذكاء الاصطناعى لمصر بالتعاون مع وزارة الاتصالات.