أفادت مصادر إعلامية فى خبر عاجل قبل قليل، مصرع 20 شخصا فى تدافع خلال توزيع مواد غذائية فى النيجر، وقبل أيام لقى عنصران من رجال الشرطة فى النيجر مصرعهما فى هجوم على مركز للشرطة فى منطقة تيلابيري في منطقة غرب النيجر، وفق ما أعلنته مصادر أمنية نيجرية.

وأضافت المصادر أن شرطيين قتلا، وأصيب آخر بجروح خطيرة أمس عندما هاجم مسلحون مركزهم على بعد بضعة كيلومترات عن مدينة أيورو البلدة السياحية التي تبعد نحو مئتي كيلومتر عن العاصمة نيامي القريبة من الحدود مع مالي ، حسبما نشرت واس . وأشارت إلى أن قوات الدفاع والأمن قامتا بملاحقة الإرهابيين الذين قدموا على متن نحو عشر دراجات نارية واعتقلتهم.

 

كما لقى 5 مدنيين بينهم مدرس مصرعهم في هجوم نفذه مسلحون على قرية موليا غربي النيجر بالقرب من الحدود النيجرية المالية، ووفقًا لمصادر رسمية في النيجر، فإن المسلحين قدموا على متن دراجات نارية، وأطلقوا النار على عمال يعملون في ورشة بناء في القرية، ما تسبب في مقتل 4 أشخاص، وبعد فرار المسلحين لقوا في طريقهم قرويين بينهم مدرس، قادمين على متن عربة فقتلوا المدرس، ولاذوا واتجهوا إلى الحدود المالية.

وتشهد العديد من مناطق النيجر خاصة القريبة من الحدود مع مالي وبوركينافاسو، هجمات مسلحة، كثيرًا ما تتسبب في سقوط قتلى وجرحى.

يذكرأن  وكالة الأنباء المالية الرسمية أوردت أن مسلحين مجهولين قتلوا شقيق عمدة قرية قريبة من الحدود مع النيجر وأحد المسؤولين هناك.

وأضافت أن المسلحين أوقعوا الذعر فى القرية بعد وصولهم على دراجات نارية، وقتلوا مسؤولا فى القرية وحميدة زيا الشقيق الأصغر لزعيم قرية وهى بلدة تقع على بعد حوالى 76 كم جنوب (أنسونجو) على الحدود بين مالى والنيجر، مشيرة إلى أن المسلحين فتشوا منزل نائب رئيس البلدية، محمد بكالا، الذى ظل مجهولا.