نشر مركز معلومات مجلس الوزراء، انفوجراف سلط من خلاله الضوء على أنه استمرارًا للتداعيات السلبية لفيروس كورونا المستجد على دول العالم، توقعت عدد من المؤسسات الاقتصادية الدولية انخفاض نمو الناتج المحلى الإجمالى العالمى خلال الربع الأول من عام 2020

 

وأوضح الانفوجراف، أنه سيكون أكثر الاقتصاديات العالمية تأثرًا بتلك التداعيات "الاقتصاد الصينى، تليه الأسواق الناشئة فى أسيا، والاقتصاد الأمريكى والأوروبي"، بينما تصبح اليابان أقل الدول تأثرًا بتلك التداعيات.

 

وكانت مديرة صندوق النقد الدولى، كريستينا جورجيفا، قد أكدت أنه من الصعب التنبؤ بتداعيات فيروس كورونا، على اقتصاد الصين والعالم فى الوقت الحالى، مشددة على ضرورة وجود موقف وقائى فى حالة انتشار كورونا بشكل أوسع، وأضافت ـ خلال لقاء مع قناة "العربية" الإخبارية ـ أنه فى حالة عدم احتواء الفيروس فإن ذلك سيؤثر على السياحة، التى تعانى حاليًا، ونظرا لحجم اقتصاد الصين الذى يبلغ نحو 19% من الاقتصاد العالمى، مما سيؤثر على الاقتصاد العالمى.

 

وأشارت إلى أن ما يدعو للقلق أنه فى حالة انتشار "كورونا " فى دول لديها أنظمة صحية ضعيفة، سيصعب احتواؤه، حيث أن الأنظار تتركز حاليا على سرعة احتواء "كورونا " وسرعة تأمين لقاح له، وأنه لحين اتضاح الصورة يتعين عدم الإدلاء بتصريحات وتوقعات.

 

وأوضحت أنه إذا تبين أن الفيروس ينتشر بشكل أوسع، مما سيتطلب تعاونا قويا من جانب منظمة الصحة العالمية التى دعت لضخ الأموال لتهيئة الأجواء لاتخاذ إجراءات "عالمية " إذ دعت الحاجة.

PHOTO-2020-02-17-15-16-55