أكد محافظ البحر الأحمر اللواء عمرو حنفى، أنه لا تستر على أى فاسد أو مسئول يخالف الإجراءات القانونية بمختلف الأجهزة التنفيذية بالمحافظة، مشددًا على أنه سيتم التعامل بكل حزم، وتفعيل القانون ضد كل من يسئ استخدام سلطاته لتحقيق مصالح شخصية، أو إهدار للمال العام، والإضرار بممتلكات الدولة، مشيرًا إلى أنه لا مكان لفاسد بين الشرفاء.

 

جاء ذلك بعد ضبط ضباط هيئة الرقابة الإدارية رئيس مدينة مرسى علم العميد مهندس إيهاب فرغلى وآخرين، صباح اليوم الأربعاء، وذلك لتقاضيهم رشوة مالية مقابل إنهاء ترخيص منشأة بالمدينة.

 

وثمن محافظ البحر الأحمر، فى بيان له، جهود هيئة الرقابة الإدارية، والأجهزة الرقابية المختلفة فى متابعة وملاحقة الفاسدين دون النظر لمواقعهم، مؤكدًا أن مكافحة الفساد تحظى باهتمام كبير من الرئيس عبدالفتاح السيسى، الذى يشدد دائمًا على ضرورة بتر العناصر الفاسدة، ومكافحة عمليات الفساد بشتى صورها وأشكالها.

 

كانت اليوم السابع انفردت بنشر خبر قيام أن ضباط هيئة الرقابة الإدارية بالبحر الأحمر بالقبض على رئيس مدينة مرسي علم العميد مهندس إيهاب فرغلي وآخرين، صباح اليوم الأربعاء، وذلك لتقاضيهم رشوة مالية مقابل إنهاء ترخيص منشأة بالمدينة، واتخذت الإجراءات القانونية اللازمة حيال الواقعة والعرض على النيابة العامة لمباشرة التحقيقات.

 

وأكدت مصادر اليوم السابع، أن ضباط الرقابة الإدارية ألقوا القبض أيضا على مدير الإدارة الهندسية بمجلس المدينة، مؤكدين أن القبض عليهم جاء بسبب تقاضيهم رشوة مالية من أصحاب المنشآت مقابل التراخيص.

 

وأضافت المصادر، أن الأجهزة الأمنية رصدت عملية الرشوة بالصوت والصورة، حيث تم القبض على المذكورين صباح اليوم أثناء تواجدهم بمجلس المدينة، وقاموا بتفتيش عدة مكاتب وكذلك استراحة رئيس المدينة.