أعلن وزير الداخلية الإسرائيلى أريه درعي، اليوم الاثنين، أن وزارته قد بدأت بالاستعداد للتداعيات المحتملة عقب ضم غور الأردن فى الضفة الغربية إلى السيادة الإسرائيلية، وذلك فى كلمة ألقاها خلال جولة أجراها فى منطقة الغور.

 

وقال درعي "لقد بدأنا بالفعل العمل في وزارة الداخلية، بشأن القضايا البلدية والقانونية، التي ستترتب على تطبيق السيادة"، ويأتى ذلك بعد أن كشف الإعلام العبرى مؤخرا، أن خطة الرئيس الأمريكى دونالد ترامب، لإحلال السلام بين إسرائيل والفلسطينيين، والتى تنص على ضم إسرائيل لغور الأردن.

 

ويتواجد حاليا رئيسا أكبر كتلتين حزبيتين فى الكنيست، بيني جانتس وبنيامين نتنياهو، فى واشنطن للقاء ترامب بالبيت الأبيض، حيث سيكشف لهما عن تفاصيل هذه الخطة.

 

وكان نتنياهو قد تعهّد في حملته الانتخابية الأخيرة، بضم غور الاردن في حال فاز بالانتخابات وهو ما لم يحدث ، ويحذّر الفلسطينيون من أي "إجراء إسرائيلي أحادي الجانب".

 

واحتلت إسرائيل الضفة الغربية في العام 1967، إلا أن الفلسطينيين يتطلعون لإقامة دولتهم عليها، ويمتد غور الأردن على طول نهر الأردن من بحيرة طبريا وحتى شمال البحر الميت، على مساحة 1.6 مليون دونم، وتشكّل مساحته ما يقارب 30 في المئة من مساحة الضفة الغربية.