حاول الإعلام الإسرائيلي استغلال الدعوة التي وجهها الرئيس الأمريكى دونالد ترامب لرئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو ولزعيم المعارضة باني جانتس زعيم تحالف"أزرق- أبيض" لزيارة البيت الأبيض الثلاثاء المقبل لنشر مزاعم وأكاذيب تتعلق بالسماح لـ" نتنياهو" بإطلاق يده فى الأراضى الفلسطينية المحتلة، وضم العديد من المستوطنات الغير شرعية طبقاً لقرارات الأمم المتحدة.

وادعت القناة الثانية بالتلفزيون الإسرائيلى، أن ترامب سيعرض على نتنياهو الاحتفاظ بالمستوطنات في الضفة الغربية لتكون تحت سيادتها، واعتبار القدس العاصمة الموحدة لإسرائيل.

وزعمت القناة أن ترامب سيمنح نتنياهو وعوداً بربط جميع المستوطنات جغرافياً مع إسرائيل ما عدا 15 مستوطنة معزولة، وأنه لن يكون للفلسطينيين أي سيطرة على الحدود وسيطرة إسرائيلية كاملة في القدس مع ممثلية فلسطينية شكلية، وسيطرة اسرائيلية كاملة على غور الأردن، وفيما يتعلق باللاجئين فلن يتم تعويضهم ومن الممكن استيعاب عدد قليل منهم في مناطق الضفة الغربية.

وتشهد إسرائيل حالة من الاضطراب السياسي، حيث يواجه حزب الليكود بزعامة بنيامين نتنياهو منافسة شرسة من غريمه بانى جانتس زعيم تحالف "أزرق- أبيض"، حيث ستجرى في إسرائيل فى بداية شهر مارس المقبل انتخابات لاختيار الحزب الذي سيشكل الحكومة المقبلة، فى وقت يواجه نتنياهو تهم بالفساد يحاول الإفلات منها ، لا سيما وأن الكنيست سيعقد جلسة خاصة الاسبوع المقبل لنزع الحصانة منه تمهيدا لمحاكمته.