أكد الدكتور علاء عيد ، رئيس قطاع الطب الوقائى بوزارة الصحة والسكان ، أنه لم يتم رصد أى حالات بمصر مصابة بفيروس كرونا ، مشيرا فى تصريحات لـ"اليوم السابع" إلى أن هناك إجراءات احترازية اتخذتها سلطات الحجر الصحى لمناظرة جميع المسافرين القادمين من الخارج تحسبا لأى حالات مشتبة فى اصابتها بالمرض .   

 

 

وكان قال الدكتور جون جبور ، الممثل الإقليمي لمنظمة الصحة العالمية بمصر ، أن منظمة الصحة العالمية كانت قد أعلنت عن تفشي لحالات إلتهاب رئوي عددها 41 حالة منها حالة وفاة واحدة وتم تأكيد إصابة الحالات بفيروس الكورونا المستجد "nCOV"  بالصين بتاريخ 7 يناير 2020، ويعد هذا الفيروس المستجد من مجموعة فيروسات الكورونا التي منها فيروس السارس وفيروس كورونا متلازمة الشرق الأوسط المستجد "MERS- CoV".

 

وكانت أعلنت السلطات الصحية التايلندية عن إصابة حالة واحدة بنفس الفيروس بتاريخ 14 يناير 2020 وهو مواطن صيني له تاريخ سفر لنفس منطقة الإصابة، وجميع الحالات ارتبطت بالتواجد في أحد أسواق الأسماك في مدينة ووهان (Wuhan) الصينية بمقاطعة هوبي، وقد قامت السلطات الصينية بغلق السوق، ومنذ ذلك الحين لم تظهر حالات جديدة أخرى، وحتى الآن لا يوجد إصابات في الفريق الطبي ولا يوجد دليل على انتقال الفيروس من إنسان إلى إنسان. 

 

وأشار جبور، أصدرت منظمة الصحة العالمية منشوًرا تشجع فيه جميع دول العالم لمواصلة أنشطة التأهب واصدرت توجيهاتها بهدا الشأن، وقالت إنه ينبغى على جميع الممارسين الصحيين ومسئولي الصحة العامة تقديم كافة المعلومات للمسافرين لتقليل مخاطر الاصابة بالتهابات الجهاز التنفسى من خلال  عيادات الحجر الصحي في المواني والمطارات.