هددت الولايات المتحدة برفع الضرائب على شركات السيارات إذا مضى رئيس الوزراء البريطانى، بوريس جونسون قدما في خطط فرض رسوم على عمالقة التكنولوجيا مثل جوجل وفيس بوك، بحسب صحيفة "الإندبندنت" البريطانية.

 

وقال ستيفن منوشين، وزير الخزانة الأمريكى، إن الولايات المتحدة تعتبر ضريبة الخدمات الرقمية المقترحة من المملكة المتحدة "تمييزية" وحذر من أن واشنطن قد تفرض ضرائب انتقامية على صناعة السيارات.

 

لكن المستشار ساجيد جاويد، قال إن الضريبة البالغة 2 في المائة سيتم تقديمها في أبريل كإجراء مؤقت حتى يتم التوصل إلى اتفاق دولي حول كيفية التعامل مع عمالقة الإنترنت.

 

وفي حديثه بالمنتدى الاقتصادي العالمي في دافوس، قال منوشين، إن دونالد ترامب سيضغط على رئيس الوزراء البريطانى بشأن الضريبة المقترحة وادعى أن ما يجمعهما " علاقة ممتازة".

 

وأبرمت الولايات المتحدة وفرنسا هدنة بشأن خطط إيمانويل ماكرون لتطبيق إجراء مماثل بعد أن ردت واشنطن بتهديد بفرض رسوم جمركية على الجبن والنبيذ الفرنسيين.

 

وقال منوشين للحضور: "لقد كنا واضحين تمامًا في اعتقادنا بأن الضريبة الرقمية تمييزية بطبيعتها ، فهناك عملية لمنظمة التعاون الاقتصادي والتنمية نشارك فيها. وأضاف: "المسائل الضريبية الدولية معقدة للغاية، فهي تستغرق أوقاتًا طويلة للنظر فيها وإذا أراد الناس فرض ضرائب تعسفية على شركاتنا الرقمية، فسننظر في فرض ضرائب تعسفية على شركات السيارات".

 

تم حث المملكة المتحدة على كبح الضريبة من قبل منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية (OECD)، التي دعت إلى توفير الوقت للسماح للنهج الدولي بالنجاح.

 

وتدرس العديد من الحكومات فرض ضرائب لضمان قيام أكبر الشركات الرقمية في العالم بدفع الضريبة في الأماكن التي يتم استخدامها فيها ، بدلاً من مجرد دفع الضرائب فى مكان وجود المقر الرئيسي لها.