بدأ اليوم بالعاصمة السودانية الخرطوم، الاجتماع التشاوري للوفود الفنية والقانونية من مصر، السودان، وأثيوبيا، لاستكمال المباحثات بخصوص قواعد ملء وتشغيل سد النهضة ووضع مسودة اتفاق بذات الشأن، يأتى عقد الاجتماع المغلق، الذى يُختتم غدا، فى ضوء مخرجات اجتماع وزراء الخارجية والرى للدول الثلاث في واشنطن خلال الفترة من 13 إلى 15 يناير الجاري، وفي ظل التزام الدول الثلاث المشترك بالتوصل إلى اتفاق شامل وتعاوني ومستدام ومتبادل على ملء وتشغيل سد النهضة.

ويأتى عقد هذا الاجتماع فى ضوء مخرجات اجتماع وزراء الخارجية والري للدول الثلاث مصر والسودان وأثيوبيا في العاصمة الامريكية واشنطن خلال الفترة (13-15) يناير الجاري وبرعاية وزير الخزانه الامريكية، وحضور رئيس البنك الدولي، وفى ضوء التزام الدول الثلاث المشترك بالتوصل إلى اتفاق شامل وتعاوني ومستدام ومتبادل على ملء وتشغيل سد النهضة الإثيوبية.

وكان البيان الختامي الصادر عن اجتماع واشنطن تضمن بعض العناصر والمحددات الرئيسية للاتفاق النهائي حول سد النهضة، والتي تشمل القواعد المنظمة لملء وتشغيل السد، وكذلك الإجراءات الواجب اتباعها للتعامل مع حالات الجفاف والجفاف الممتد، بما يؤمن عدم الإضرار بالمصالح المائية المصرية.

كما اتفق الوزراء على أن يتضمن الاتفاق النهائي آلية للتنسيق بين الدول الثلاث لمتابعة تنفيذ الاتفاق، بالإضافة إلى آلية لفض المنازعات.

وتم التوصل إلى تعريفات وتوصيف للجفاف والجفاف الممتد ، وتلتزم اثيوبيا بإجراءات لتخفيف المترتبة على ذلك وسوف يتم استكمال التفاصيل فى هذا الإطار  فى مشاورات الاسبوعين القادمين. 

وهناك نقاط عديدة وهامة سيتم استكمال التباحث الفنى والقانونى حولها من خلال إطار زمني محدد في خلال  الاسبوعين المقبلين ينتهي باجتماع واشنطن اواخر شهر يناير ، ومن أهمها التعاون فى قواعد التشغيل و آليات التطبيق و كميات التصرفات التى سيتم اطلاقها طبقا للحالات المختلفة  ، وكذلك آلية فض المنازعات التى قد تنشأ عن إعادة ضبط سياسة التشغيل بسبب التغيرات فى كمية الفيضان من عام لآخر أو من فترة لأخرى ،  وسيتم ايضا تدقيق التفاصيل فى كل الاطر التى تم التوافق عليها .

يذكر أن الاجتماع القادم يمثل اهميه كبري للتوافق حول كافة الامور المعلقه والوصول الي اتفاق شامل.