أطلقت وزارة البيئة بالتعاون مع المكتب العربى للشباب والبيئة فعاليات الاحتفال بيوم البيئة الوطنى، بعد موافقة رئيس مجلس الوزراء الدكتور مصطفى مدبولى، على اعتماد يوم 27 من يناير من كل عام للاحتفال بيوم البيئة الوطنى فى مصر اعتبارا من عام 2020، وذلك فى ظل تزايد الاهتمام على المستوى الرسمى والوطنى فى مصر بقضايا البيئة، وتأكيدا لدور المجتمع المدنى فى إبراز جهوده فى المحافظة على البيئة وتنميتها.

 

وأكدت الدكتورة ياسمين فؤاد وزيرة البيئة أن يوم البيئة الوطنى لعام 2020 والذى تطلق وزارة البيئة فعالياته للمرة الأولى يأتى تحت شعار "التحول للأخضر.. طريق للاستدامة"، هو دعوة للجميع للتشجير وتحت مظلة المبادرة الرئاسية الواعية والحريصة على المستقبل المستدام لأبناء الأمة، مبادرة "اتحضر للأخضر" والتى تهدف إلى رفع الوعى لدى فئات المجتمع المختلفة بأهمية الحفاظ على البيئة وصون الموارد الطبيعية وتعديل سلوك المواطنين تجاه عناصر البيئة المختلفة وتعزيز احساس المواطن بملكيته لأصول رأس المال الطبيعي ومسئوليته نحو الحفاظ عليها واستخدامها بطريقة مستدامة بما يعود عليه بالنفع على كافة المستويات، خاصة وأن شهر يناير هو شهر التشجير في المبادرة والذى يهدف لتشجيع المشاركة المجتمعية في نشر المسطحات الخضراء ونشر ثقافة التشجير بين المواطنين وأهميتها في مواجهة تلوث الهواء وآثار التغيرات المناخية .

 

وأوضحت وزيرة البيئة أن اختيار يوم 27 يناير من كل عام للاحتفال يأتى تخليدا لليوم الذى صدر فيه أول قانون لحماية البيئة فى مصر وهو قانون رقم 4 لسنة 1994، فكانت وزارة البيئة حريصة على أن يكون لمصر يوما وطنيا للبيئة يتم الاحتفال به كل عام لشحذ الوعى البيئى لدى الأفراد وتشجيعهم على ممارسة سلوكيات صديقة للبيئة تهدف لصون الموارد الطبيعية، وما يجعل هذا الاحتفال مميزا أنه يمثل شراكة حقيقية بين وزارة البيئة والمجتمع المدني ممثلا في المكتب العربي للشباب والبيئة الذي كان سباقا في الاحتفال بهذا اليوم لسنوات تحت رعاية وزارة البيئة بجهود مجموعة من المواطنين الحريصين على الحفاظ على البيئة المصرية والنهوض بها، مما دفعنا لتكليل هذه الجهود بالسعى لإعلان هذا اليوم احتفالا وطنيا ببيئتنا المصرية، يهدف لترسيخ الحوار المجتمعى الفاعل فى تنفيذ رؤية مصر 2030 لتحقيق التنمية المستدامة، وصياغة رؤية مشتركة لهذا.

 

وتتضمن فعاليات الاحتفالية مجموعة من الأنشطة التى يتم تنفيذها من خلال وزارة البيئة وفروعها الإقليمية بالمحافظات وبالتعاون مع الوزارات والجهات المختلفة ومؤسسات المجتمع المدنى والأفراد والقطاع الخاص فى كل ربوع الجمهورية على مدار شهر يناير الجارى، وتستهدف التعريف والتوعية الجماهيرية بأهمية وأهداف الاحتفال بيوم البيئة الوطني لعام 2020 من خلال تنفيذ ندوات وورش عمل ومسابقات بيئية وحملات نظافة وتشجير.

 

وتعد المسابقات البيئية من الآليات الفاعلة في شحذ الوعي البيئي، حيث تضمنت فعاليات الاحتفال إطلاق مسابقات بيئية لفئات مختلفة من المجتمع ومنها مسابقة تصميم بوستر عن الطبيعة في مصر، ومسابقة التصوير الفوتوغرافى عن البيئة، ومسابقة إعادة تدوير المخلفات المدرسية، ومسابقة أجمل حي أو شارع بيئي، كما يتم بث تنويهات ورسائل بيئية فى وسائل الاعلام المرئية والمسموعة والمروءة. 

 

كما تضمنت الفعاليات تنفيذ ورش عمل وندوات للتوعية بموضوع الاحتفال بمختلف المحافظات، بالإضافة إلى مشاركة المجتمع المدنى والشباب فى تنفيذ حملات نظافة وتشجير وتجميل لأماكن مختلفة في إطار تفعيل بروتوكول التعاون بين وزارتى البيئة والزراعة. 

 

أما المحميات الطبيعية، فستشهد عدد من الأنشطة البيئية تنفيذ حملات نظافة وتوعية داخل كل محمية، ومحاضرات بمراكز الزوار بالمحميات حول أهمية التشجير، وتكريم اكثر المحميات تميزا في تنفيذ أنشطة بيئية ، بالإضافة الى تنظيم معرض بيئى لعرض منتجات اعادة تدوير المخلفات المدرسية ببيت القاهرة.

 

كما تعد فعاليات الاحتفال فرصة سانحة لرفع الوعي بمنظومة المخلفات الجديدة ودعم نشر فكر دعم تحويل المخلفات إلى منتجات ذات قيمة من خلال تنفيذ ورش لتحويل المخلفات إلى منتجات نافعة، وسوف يتم تكريم أفضل ثلاث جمعيات أهلية تعمل في مجال الحفاظ على البيئة.