وبحسب ما قالت صحيفة "الجارديان" البريطانية، فإن نائبة ماستوشستس البالغة من العمر 45 عاما، والتى دخلت الكونجرس فى عام 2018، صلعاء تماما، وهى الحالة التى قالت إن سببها هو مرض تساقط الشعر.

بريسلى، التى ظهر اسمها ضمن ما يسمى بالفرقة، والتى تشمل عضوات ديمقراطيات تقدميات هاجمهن ترامب العام الماضى، وطالبهن بالعودة إلى بلادهن، حيث أنهن من أصول مهاجرة، قد كشفت عن مرضها فى فيديو حصرى لموقع "ذا روت".

وفى الفيديو، بدأت بريسلى برواية قصة رحلة شعرها،  وكيف أنها  تنقلت بين الشعر العادى والشعر الأفريقى المتمثل فى ضفائر صغيرة. وتوقعت النائبة أن يتعامل البعض مع موقفها الجديد على أنه أمر سياسى، لكنها تلقت خطابات دعم من النساء والفتيات فى جميع أنحاء العالم.

وقالت بريسلى إن الفتيات الصغيرات ارتدين قمصان تقول "نائبة الكونجرس تضعن الضفائر".. وأضافت: تلقينا خطابات من كل أنحاء العالم من نساء تحدثن عن  تحررهن وشعورهن أننى منحتهن الإذن بهذا.

لكن بعد ذلك ظهرت وهى ترتدى الباروكات، حيث أصبح شعرها خفيفا للغاية جراء المرض الذى أصابها، وبعد ذلك، سقط شعرها تماما.

وقالت إن الأمر تسارع بشدة، فكانت تستيقظ كل يوم لتجد نفسها غارقة بالشعر. وكانت تستخدم كل الأدوات التى تعلمتها وتدربت عليها طوال حياتها كامرأة سمراء. فكانت تلف شعرها وترتدى البونيه وتنام على وسادة حريرية.

ويعد تساقط الشعر المصطلح الطبى للصلع، وهو مرض جلدى شائع يسبب فقدان الشعر فى الرأس والوجه وفى بعض الأحيان مناطق بالجسد ويصيب حوالى 6.8 مليون شخص فى الولايات المتحدة، ويمثل نسبه مخاطره 2%.

وقالت بريسلى فى الفيديو أنها أخفت تساقظ شعرها خلال خلال فترتها الاولى فى الكونجرس، وقالت إنها فقدت أخر ما لديها من شعر فى الليلة التى سبقت تصويت الكونجرس على  عزل دونالد ترامب فى ديسمبر.