شيع الآلاف من أهالي قرية ميت عنتر التابعة لمركز طلخا، جثمان شهيد الشهامة، الذي لقي مصرعه اليوم أثناء مطاردته لمجموعة من اللصوص، سرقوا حقيبة سيدة.

وخرج أهالي القرية، لتودع شهيد الشهامة، وسط حالة من الحزن والدموع، خاصة زوجته التى لم يمر على زواجهما أسبوعين فقط، وأطلق أهالي القرية عليه شهيد الشهامة، وأشار أهالي القرية إلى أنه كان متزوج و نشبت خلفات مع زوجته الأولي وتركها، وانفصلوا، وله بنتان منها، وقرر الزواج من أخري وأتم الزواج منذ أسبوعين، وهو يمتلك لكافتيريا على الطريق، والتى شهدت وقوع حادثة اختطاف الشنطة من سيدة.

يذكر أن الشاب شهيد الشهامة لقى  مصرعه دهسا تحت عجلات سيارة نقل، أثناء مطاردة لمجموعة لصوص  على طريق طلخا  شربين بمحافظة الدقهلية،  خطفوا شنطة يد من سيدة أثناء توجهه إلى عملها .

تلقى اللواء فاضل عمار، مدير أمن الدقهلية، إخطارا من اللواء السيد سلطان مدير مباحث المديرية، بورود بلاغ  إلى مأمور مركز طلخا  من أهالي مدينة طلخا، بوقوع حادث تصادم توك توك بمواطن على طريق طلخا- شربين. 

وعلى الفور انتقل ضباط مباحث المركز إلى مكان البلاغ وبالفحص تبين مصرع محمد إبراهيم محمود إبراهيم العزيزي، وشهرته محمد العزيزي 30 سنة ، ومقيم بقرية ميت عنتر  التابعة لمركز طلخا. وذلك أثناء مطاردته لشابين خطفوا شنطة يد من سيدة أثناء توجهها إلى مقر عاملها بمدرسة على الطريق .

و بسؤال شهود العيان تبين  أنه أثناء توجه سيدة تدعى صديقة  ع  مدرسة، إلى عملها، اقترب منه توك توك من الخلف، و قام بخطف شنطة يدها، وذلك  أمام شارع العوضي، وأطلقت السيدة استغاثة بالمارة،  وبعد سماع المجني علية الاستغاثة داخل محل عملة بكافتيريا على الطريق بجوار الحادث، على الفور استقل دراجات النارية وانطلق خلف الجناة  وظل  يطردهم على طريق ، وأثناء ذلك قام احد الجناة بركل المجني عليه بالقدم، فسقط بدراجته النارية أسفل  عجلات سيارة كانت تسير فى الطريق المقابل.

وأوضح شهود العيان أن الجناة تمكنوا من الفرار بالتوك توك والحقيبة المسروقة، وتم استدعاء سيارة إسعاف وتم نقل الجثة إلى مشرحة مستشفي طلخا، و تم تحرير محضر بالواقعة.

 وأمرت النيابة العامة بنقل الجثة من مستشفى طلخا المركزي إلى مشرحة مستشفى المنصورة الدولي لتشريح الجثة، وبيان سبب الوفاة، وأمرت بسرعة ضبط وإحضار الجناة.