قال الرئيس الأمريكي دونالد ترامب اليوم الثلاثاء، إن إيران ستتحمل المسؤولية عن أي خسائر في الأرواح في أي هجمات على منشآت أمريكية.وقال ترامب على تويتر بعد ساعات من احتجاج عنيف أمام السفارة الأمريكية ببغداد ضد غارات جوية أمريكية بالعراق ،"إيران ستتحمل المسؤولية الكاملة عن أي خسائر في الأرواح أو الممتلكات في أي منشأة تابعة لنا. سيدفعون ثمنا باهظا. هذا تهديد وليس تحذيرا".

 

وأضاف الرئيس الأمريكي "السفارة الأمريكية في العراق آمنة منذ ساعات. هرع الكثير من مقاتلينا العظماء، ومعهم أشد العتاد العسكري فتكا في العالم، إلى الموقع على الفور".

 

وكان الرئيس الأمريكى دونال ترامب، قال في تغريدة للعراقيين اليوم، "الذين يريدون الحرية ولا يريدون أن يخضعوا لهيمنة وسيطرة إيران: هذا هو وقتكم".

 

من جهة أخرى، قال مسؤولون أمريكيون لرويترز، اليوم الثلاثاء ، إنه من المتوقع أن ترسل الولايات المتحدة قوات إضافية من مشاة البحرية بشكل مؤقت إلى سفارتها في بغداد بعد احتجاجات شابتها أعمال عنف خارج مجمع السفارة.

 

وقال المسؤولون الذين طلبوا عدم نشر أسمائهم إن عدد أفراد القوة سيكون صغيرا وإنه سيتم إرسالها من المنطقة.

 

ونظم محتجون ومقاتلون ينتمون إلى جماعات مسلحة مظاهرات عنيفة أمام السفارة الأمريكية في بغداد اليوم الثلاثاء احتجاجا على ضربات جوية أمريكية في العراق، حيث أضرموا النار في موقع أمني ورشقوا قوات الأمن بالحجارة بينما ردت القوات وحراس السفارة بقنابل الصوت والغاز المسيل للدموع.

 

وكان الرئيس الأمريكى دونالد ترامب، قال اليوم، أن إيران تنسق هجوما على السفارة الأمريكية فى العاصمة العراقية بغداد، قائلا عبر تويتر، كما نشرت وكالة الأنباء الدولية "رويترز"، نتوقع من العراق استخدام قواته لحماية السفارة

 

وكان القائد العام للقوات المسلحة العراقية رئيس الحكومة المستقيل عادل عبد المهدى، قال إن الضربة الأمريكية على قطاعاتنا العسكرية يوم أول أمس تمت إدانتها من قبل الحكومة بأعلى المستويات واتخذت الحكومة العراقية سلسلة اجراءات وتدابير لمعالجة الوضع بما يؤمن سيادة العراق وأمن مواطنيه.

 

وأكد عبد المهدى، فى بيان، أن المراسم المهيبة لتشييع الشهداء جزء من الوفاء لدمائهم الزكية الغالية، لكن بعيدا عن الاحتكاك بمبانى السفارات التي تقع مسئولية حمايتها وتأمينها على الحكومة العراقية، مطالبا الجميع المغادرة فورا بعيدا عن هذه الأماكن، مذكرا أن أى اعتداء أو تحرش بالسفارات والممثليات الأجنبية هو فعل ستمنعه بصرامة القوات الأمنية وسيعاقب عليه القانون بأشد العقوبات.

 

ووجه رئيس مجلس الوزراء العراقى عادل عبد المهدى بإعلان حالة الحداد العام لمدة 3 أيام ابتداءً من اليوم الثلاثاء، على أرواح شهداء القوات المسلحة من منتسبي اللواء 45 و 46، ومنتسبي الجيش والشرطة إثر الاعتداء الآثم الذى تعرضوا له أمس الأول في منطقة القائم، حيث نشرت وكالة الأنباء الدولية "رويترز"، منذ قليل، على لسان مسئولين بوزارة الخارجية العراقية، أنه تم إجلاء السفير الأمريكى وموظفى السفارة الأمريكية فى بغداد.