- لن يناقش بيان عاجل بدون حضور الوزير المختص وتفعيل الاستجواب حال عدم حضور الوزراء
- المجلس يلبى نداء المواطن الذى يشكو له عندما يجد خلل حكومى لا يستطيع معالجته، ويقول للنواب: "مش مقتنع بإجابة الوزير على طلب الإحاطة، اعمل استجواب
"
- الزى الخاص بالفنانين حرية شخصية ويخرج عن نطاق وزارة الثقافة
- نرفض إهانة أى مواطن.. والدعم حق يجب الحصول عليه بكرامة

وجه الدكتور على عبد العال رئيس مجلس النواب عدد من الرسائل الهامة للحكومة وللنواب خلال جلسات الأسبوع الماضى وكانت أبرز الرسائل كالتالى:

1: أستطيع إجبار مجلس الوزراء على حضور الجلسات طبقًا للدستور، وذلك بسبب غياب الوزير المختص خلال مناقشة مشروعات قوانين خاصة بالبحث والتنقيب عن البترول والغاز.
2 : انتقد غياب الوزراء خلال إلقاء البيانات العاجلة بقوله إنه لا يمكن أن تترك مقاعد الوزراء خالية، الدستور يعطينى الصلاحيات بأن أدعو الحكومة كاملة لإلقاء بيان داخل المجلس، وإن لم تحضر الحكومة والوزير المختص سألجأ لأخطر وسيلة برلمانية وهى الاستجواب، لأن الرأى العام ضاغط على المجلس، والمجلس يلبى نداء المواطن الذى يشكو للمجلس عندما يجد خلل حكومى لا يستطيع معالجته، وما يفصل بيننا الشارع.

3: عن اتفاق السراج مع تركيا: مصر لن تقف مكتوفة الأيدى أمام أى مهاترات

4: نسبة الانتحار فى مصر قليلة وفقًا للعالم وأسبابها ليست اقتصادية

5: وجه رسالة للشباب: تسلحوا بالأمل والمستقبل أفضل.

6: بعض نصوص اللائحة الداخلية للبرلمان مُخالفة للدستور

7: طرح الحكومة لسندات دولارية إجراء صحيح ودستورى

8: نرفض إهانة أى مواطن.. والدعم حق يجب الحصول عليه بكرامة

9: الحكومة فى مأمن والبرلمان بمرمى النيران بسبب ممارسات بعض الوزراء

10 لو الوزراء مش عاوزين يشتغلوا هنشتغل إحنا مجلس وحكومة

11: وزيرى قطاع الأعمال والزراعة أمام البرلمان الأسبوع بعد القادم بشأن المحاصيل الزراعية ودعم المحاصيل الزراعية

12: هدد الدكتور على عبد العال، باستجواب الحكومة فى حالة عدم حضور الوزراء المختصين الجلسة العامة لمناقشة البيانات العاجلة التى يتقدم بها النواب، وأنه لن يتم إلقاء بيان عاجل بالجلسة العامة فيما بعد فى حالة غياب الوزير المُختص، وأخذ عبد العال تصويت خلال الجلسة على هذا الإجراء وجاءت الموافقة بالإجماع.

وقال البيانات العاجلة لابد أن تُتلى بحضور الوزير المختص، قائلا "وهذا ما استقرت عليه التقاليد، ولكن للأسف الحكومة كعادتها عندما تمر الواقعة تعتقد أن هذا أمر مستقر، وبالتالى لا تعطيه اهتماما خاصا".

13: إلقاء البيان العاجل فى حالة عدم وجود الوزير المختص لا قيمة له، و ستقوم الأمانة العامة بإبلاغ الوزير المختص بموضوع البيان العاجل قبل الجلسة بـ48 ساعة للحضور.

14: قال إن عدم وجود الوزير المُختص يترتب عليه الانتقال للوسيلة الرقابية الأخرى التى لا نود الدخول فيها، ونأمل من الحكومة أن تكون متعاونة، وفى حالة عدم التعاون الدستور حدد الآلية التى سيتم اللجوء إليها.

15 : وجه بسرعة حل مشكلة نقص عدد الأطباء فى المستشفيات والوحدات الصحية، مطالبا الحكومة بدراسة هذه القضية، قائلا: مشكلة نقص الأطباء سببها أن هناك استقالات كثيرة جدًا، وهناك إغراءات للأطباء المصريين للهجرة للخارج"

16: وجه الدكتور على عبد العال الحكومة بالرد كتابيًا على الأسئلة أو طلبات الإحاطة المقدمة من أعضاء المجلس

17: قال إن مسألة الزى الخاص بالفنانين يخرج عن نطاق سلطة وزارة الثقافة، حسبما أوضح المسئولون، ويندرج تحت "الحرية الشخصية"، وأن من يريد مشاهدة فعاليات المهرجان فليشاهده، ومن لا يرغب لا يشاهد، لافتاً إلى أن الحالة الوحيدة التى يتعامل فيها القانون هى معاقبة أى تصرف يخدش الحياء يتم ارتكابه فى الشارع.
18: قال: "إحنا فى سنة خامسة مش أولى، ولسه بنتعلم مهارات وتقاليد برلمانية، مش معقول"، وأضاف موجها حديثه للنواب: "مش مقتنع بإجابة الوزير على طلب الإحاطة، اعمل استجواب".

19: طالب الحكومة بسرعة تحديد موعد نظر بعض الاستجوابات المقدمة من النواب، خلال أسبوع، ويؤكد لن نقبل بغياب الوزراء عن حضور جلسات مجلس النواب.