"ستبقى مصر دائماً وطنًا واحدًا".. هذا ما يمكن أن تلخصه صورة التقطها شاب من منطقة شبرا لسيدتين إحداهما محجبة والأخرى منتقبة تساعدن كاهن كنيسة كفيف فى عبور الطريق.

وقال مارتن رشاد، ملتقط الصورة، إنه لم يتوقع التفاعل الكبير الذى حققته الصورة على مواقع التواصل الاجتماعى "فيس بوك".

يةن
 

وأضاف لـ"اليوم السابع"، أن الصورة لخصت معنى الوحدة الوطنية فى مصر، وعبرت عن أصالة الإنسان المصرى بعيدًا عن ديانته.

وكشف "مارتن" أنه كان يسير فى شارع شيكولانى فى منطقة شبرا، وشاهد سيدة منقبة وأخرى محجبة يساعدن قسيس كفيف فى عبور الطريق، بعدما لاحظا عدم وجود أحد معه، حيث أمسكوا به وعبروا به الطريق، موضحًا أن الذى دفعه لتوثيق ذلك المشهد هو جماله الذى يعبر عن عدم وجود فرق بين المصريين.