وصف قداسة البابا تواضروس الثانى بابا الإسكندرية وبطريرك الكرازة المرقسية، مصر بالمعبد، فلا يمكن الاستغناء عن عمود منه، أحد الأعمدة هى الكنيسة، والأزهر والجيش المصرى.

 

وأكد البابا تواضروس الثانى فى حواره مع اليوم السابع، أن الكنيسة المصرية صوت وضمير وحق وسنقدم شهادتنا بكل صدق لأى رئيس أجنبى يزورنا، لأننا كنيسة وطنية، ومن بين تلك الزيارات لقائى بالملك سلمان بن عبدالعزيز، وقد كانت جلسة ودية للغاية روى فيها ذكرياته فى القاهرة، وكذلك زارنا سمو ولى العهد فى الكاتدرائية، وبعدها بدأنا فى ابتعاث مطران للصلاة لأبنائنا الأقباط العاملين فى السعودية.

وردا على سؤال اليوم السابع: هل تتوقع قداستكم أن تقدم المملكة العربية السعودية على تأسيس أول كنيسة قبطية هناك بعد تلك المبادرات الطيبة؟

قال البطريرك: أظن أن هذا ليس بعيدًا.