قال محمد يوسفو، رئيس جمهورية النيجر، أنه لا يمكن تحقيق التنمية بدون أمن، وأن أفريقيا بها نصف الدول الديناميكية فى العالم وتنفيذ البرامج المختلفة، تحقيق حد أدنى من النمو يصل إلى 7 % من خلال نمو متنامى يقضى على الفقر ويسمح بمحاربة التميز وعدم المساواة مؤكدا أن أفريقيا يمكنها تحقيق هذا المعدل من خلال المواد الطبيعية والمعدنية والموارد الخاصة بالطاقة وغيرها من الإمكانيات. 

واضاف رئيس النيجر خلال كلمته فى افتتاح الجلسة الأولى لمنتدى أسوان للسلام والتنمية المستدامة بحضور الرئيس عبد الفتاح السيسى، أن قارة أفريقيا بها 20 % من سكان العالم، وبعد 40 عاما من الآن سوف تمثل 40 % من سكان العالم مشيرا إلى أن القارات الأخرى ليس بها هذا النمو السكانى وهو ما يشكل أفضلية يمكن للقارة الأفريقية الاعتماد عليها فى تحقيق سبل التنمية.

وأشار رئيس النيجر إلى أن اتفاقية التبادل الحر من الأمور الهامة وهناك أمور هامة أخرى نتفاوض عليها لتحقيق التكامل بين الدول الأفريقية مشددا على أن منطقة التبادل الحر لن يكون لها معنى من خلال وضع البرامج الموضوعة ضمن أجندة 2063.

وأوضح رئيس النيجر أن الدول الأفريقية يجب أن تحقق معدل نمو يتجاوز 24 % حتى نحقق الحد الأدنى للنمو 7 % وتحقيق طموحات التنمية مثلما تهدف أجندة أفريقيا 2063 فضلا عن جذب الاستثمارات إلى القارة الأفريقية. مشددا على أن ضرورة تحقيق الأمن والسلام أولا قبل البدء فى خطط التنمية.

وشدد رئيس النيجر إلى القارة الأفريقية تحتاج 600 مليار دولار سنويا لتحقيق التنمية، مشددا على أنه لا بديل عن تشجيع الاستثمارات داخل القارة الأفريقية من خلال التركيز على مزايا الاستثمار فى الدول الأفريقية وتشجيع المستثمرين على هذا الأمر.