أكد الدكتور طارق فهمى، أستاذ العلوم السياسية بجامعة القاهرة، أن هناك نوابًا بالكونجرس سوف يفتحون ملف حظر نشاط جماعة الإخوان من جديد فى إطار لعبة المساومات مع الإدارة الأمريكية.

وقال أستاذ العلوم السياسية بجامعة القاهرة، فى تصريحات لـ"اليوم السابع"، إن هؤلاء النواب بالكونجرس الذين يسعون لفتح ملف نشاط الإخوان مدعمين بتقارير الخارجية الأمريكية وملفات الاستخبارات الأمريكية التى تحذر من إهمال ملف الجماعة وعدم وضعه على الأولويات والمطالبة بالكشف عن المسكوت عنه فى دوائر محددة تحاول غلق الملف وإنهاء التحقيقات الفيدرالية .

وأشار الدكتور طارق فهمى، إلى أن هناك مجلس العلاقات المتخصصة ومركز سابان ومركز التقدم الأمريكى وهى مراكز بيوت خبرة وتهتم بموضوعات الجماعة الإرهابية بدأت فى الفترة الأخيرة سلسلة تقارير موجهة حول ضرورة التعامل مع حالة الإخوان وحظر الجماعة والنشاط الاقتصادى الكبير فى أمريكا ومخالفة القوانين والقواعد الفيدرالية  الأمريكية.

وتابع :"إجمالاً ملف الجماعة وحظرها سيكون ضمن موضوعات الحملة الانتخابية وستفتح ملفات مسكوت عليها وستشمل شخصيات أمريكية تم التواصل معها سياسيا وإعلاميا لدعم الجماعة ومنع حظرها".