قضت محكمة روسية، اليوم الثلاثاء بسجن 11 شخصًا بعد إدانتهم بالتخطيط لتفجير انتحارى فى مترو سان بطرسبورج (لينينجراد سابقا) الذى أدى لمقتل 15 شخصا وإصابة العشرات، وذلك أثناء زيارة الرئيس فلاديمير بوتين إلى مسقط رأسه عام 2017.

 

وجاء هذا الحكم بعدما قضت المحكمة بسجن مواطن روسى من قرغيزستان، مدى الحياة، بعد إدانته بتنظيم الهجوم، فى حين تراوحت فترات سجن 9 رجال وامرأة، معظمهم من مواطنى دول الاتحاد السوفييتى السابق الواقعة فى وسط آسيا، بين 19 و28 عامًا، فيما نفى جميع المدانين التهم الموجهة إليهم.

 

وقالت المحكمة، اليوم الثلاثاء، أن الانتحارى زرع قبل تنفيذه الهجوم قنبلة ثانية فى المترو كان يعتزم تفجيرها عن بعد لكنها لم تنفجر، ووصفت اللجنة، فى بيان، الرجال بأنهم من المتشددين المنتمين لجماعة أسسها قرغيزى يدعى سراج الدين مختاروف، فى سوريا عام 2013.

 

وهزت مترو أنفاق مدينة سان بطرسبورج الروسية، فى مطلع أبريل 2017، تفجيرات أودت بحياة 15 شخصا، بالإضافة إلى الانتحارى، وإصابة 66 آخرين، وفتحت لجنة التحقيقات الفيدرالية الروسية قضية جنائية تحت بند "عمل إرهابى".