بثت منصات تركية معارضة، فيديو للرئيس التركى رجب طيب أروغان، يهدد فيه الشعب التركى، ويزعم أن مصير أنقرة مرتبط بحزب العدالة والتنمية، رافعا شعار "أنا أو الفوضى"

ويقول الرئيس التركى خلال الفيديو، إن مصير حزب العدالة والتنمية دُمِجَ مع مصير تركيا، من يحب تركيا يحبنا أيضًا.

ويتابع الرئيس التركى :"من يغضب من تركيا يَغضب منا، ومن يكره تركيا يكرهنا أيضًا".