عقد الدكتور مصطفى مدبولي، رئيس مجلس الوزراء، اليوم، اجتماعاً؛ لمتابعة مسار عمل صندوق مصر السيادى، وذلك بحضور الدكتورة هالة السعيد، وزيرة التخطيط والمتابعة والإصلاح الإدارى، والمهندس يحيى زكى، رئيس الهيئة الاقتصادية لقناة السويس، وأيمن سليمان، المدير التنفيذى، للصندوق السيادى المصرى، وعدد من أعضاء الصندوق، تلاه اجتماع ثان لاستعراض خطة تطوير قلعة صلاح الدين الأيوبى، بحضور الدكتور خالد العنانى، وزير الآثار، ومصطفى وزيرى، الأمين العام للمجلس الأعلى للآثار.

وخلال الاجتماع الأول، أشارت الدكتورة هالة السعيد، وزيرة التخطيط والمتابعة والإصلاح الإدارى، إلى أنه جار الانتهاء من إعداد الهيكل الخاص بالصندوق السيادى المصرى، كما أنه يجرى حالياً عقد لقاءات مع عدد من المستثمرين السعوديين، أعضاء مجلس الأعمال المصرى السعودى، الذين أكدوا رغبتهم فى المشاركة باستثماراتهم فى الصندوق، مضيفةً أنه من المقرر أن يتم عقد لقاءات مماثلة مع عدد من المستثمرين الإماراتيين الأعضاء فى مجلس الأعمال المصرى الإماراتي.

وكشفت الوزيرة عن قرار تم اتخاذه بشأن إنشاء عدد من الصناديق الفرعية التابعة للصندوق السيادى المصرى للاستثمار فى عدد من القطاعات، من بينها صندوق خاص بالطاقة الجديدة والمتجددة.

من جانبه، قال أيمن سليمان، المدير التنفيذى للصندوق السيادى إنه تم عقد عدد من الاجتماعات على هامش مؤتمر الاستثمار فى إفريقيا، لافتاً إلى أن هناك إجماعاً على أن مصر هى الوجهة الأولى للاستثمار فى إفريقيا فى مختلف القطاعات.

وخلال الاجتماع، تم عرض مشروع تطوير منطقة باب العزب بالتعاون مع الصندوق السيادى المصرى، وفى هذا الصدد تمت الإشارة إلى أن الهدف من المشروع هو إعادة إحياء المنطقة لاسيما وأن قلعة صلاح الدين الأيوبى هى أهم ما يميز تلك المنطقة، فى خطوة تستهدف إحياء التراث التاريخى ليمهد الطريق مستقبلا لبيئة متطورة ومستدامة بيئيا حيث يجد الزائرون المتعة والتشويق، وذلك من خلال إنشاء مركز ثقافى متعدد الاستخدامات، يمثل الحضارات العربية والإفريقية، ومن ثم إضفاء زخم للفنون فى مصر. وخلال الاجتماع، تمت الإشارة إلى أن المجلس الأعلى للآثار قد وافق على خطة تطوير المنطقة، وأن الموضوع سيعرض على مجلس الوزراء.

وخلال الاجتماع الثانى، عرض وزير الآثار المخطط التفصيلى لتطوير قلعة صلاح الدين الأيوبى والمنطقة المحيطة بها، والتى تعد أحد الأهداف التى تسعى الوزارة لتنفيذها فى ضوء مخطط إعادة إحياء القاهرة التاريخية.