أكد أناتولى كوفتانوف مدير فرع شركة روساتوم الروسية المسؤولة عن إنشاء المحطة النووية بـالضبعة بمصر ومدير المشروع، أن محطة الضبعة لا يمكن مقارنتها بأى مشروع آخر جرى إنشاؤه، لتصميمها على أحدث طراز  vver1200الذى يعد من الجيل الثالث.

وأضاف كوفتانوف، فى تصريحات خاصة لـ"اليوم السابع" على هامش فعاليات المنتدى العربى الـ5 حول آفاق توليد الكهرباء وإزالة ملوحة مياه البحر بالطاقة النووية، أن محطة الضبعة تعتبر الأكثر أمانًا على مستوى العالم، نظرًا لاعتمادها على أحدث التقنيات، لافتًا إلى أن أهم ما يميز الضبعة هو أنها لا تعتمد على العنصر البشرى فى حالة حدوث أى أعطال.

وتابع كوفتانوف، أن محطة الضبعة النووية ستكون مثالاً يحتذى به فى الدول العربية وأفريقيا التى ترغب فى إنشاء محطات نووية فى المستقبل، لافتًا إلى أن مصر دولة يحتذى بها فى كيفية تحول الدول إلى دولة متطورة وناجحة.

وأكد كوفتانوف، أن أهم التحديات التى واجهت روساتوم عند بدء العمل بالمحطة النووية بالضبعة كانت تتمثل فى بعض المشاكل فى البنية التحتية، موضحًا إلى أن روساتوم لديها خبرة طويلة فى مجال إنشاء المحطات النووية جعلها تنجح فى التغلب على هذه التحديات