فتحت السلطات التونسية، اليوم الثلاثاء، تحقيقا في حادثة قيام عدد من الأطباء فى مستشفى "شارل نيكول" بالعاصمة تونس، على استهلاك مواد مخدرة والرقص خلال وقت عملهم، ما أثار استياء عدد كبير من مستخدمة مواقع التواصل الإجتماعي.

 

وقالت المفتشية العامة في وزارة الصحة، إنها فتحت تحقيقا داخليا في حق 3 أطباء في المستشفى و تم توجيه دعوات رسمية للأطباء المعنيين للتحقيق معهم، وذلك بعد رواج مقطع الفيديو، وفقا لموقع "أرم نيوز".

 

ووجه رواد على مواقع التواصل الاجتماعي، انتقادات واسعة، لما اعتبروه استهتارا من جانب الأطباء، وعدم احترام لحرمة المستشفى والمرضى المقيمين فيه، وما تتطلبه إقامتهم هناك من عناية ورعاية متصلة، وهو ما لم تبده هذه الفئة من الأطباء، بحسب قولهم.

 

ويواجه الأطباء في حال إدانتهم إجراءات قد تصل إلى حد الشطب المؤقت أو النهائي من المهنة أو نقلهم إلى مؤسسات صحية أخرى بعيدة عن العاصمة، في إطار ما يعرف بالنقل العقابي.

 

وأكّد المكلف بالإعلام والاتصال بوزارة الصحة العمومية، شكري النفطي، فتح تحقيق إداري بحق الأطباء الثلاثة، الذين أشار إلى أنهم يعملون في مستشفى شارل نيكول، لكنه قال إنه لم يتم اتخاذ أي قرار بإيقافهم عن العمل.