نفت وزارة الموارد المائية والرى المصرية، ما تناولته بعض وكالات الأنباء عن صدور بيان مشترك من وزراء المياه بمصر والسودان وإثيوبيا عقب الاجتماع الوزارى الثانى فى القاهرة بخصوص مفاوضات سد النهضة .

وتؤكد وزارة الرى على تطلعها لمواصلة المناقشات فى الاجتماع الوزارى المقبل فى واشنطن، المقرر عقده فى التاسع من الشهر الجارى،  وكذلك الاجتماعات اللاحقة له. 

وأصدرت الوزاره بيانا عن الاجتماع ولم يصدر عنها أى بيانات أخرى.

اختتمت الاجتماعات الفنية لسد النهضة بالاتفاق على استمرار المشاورات والمناقشات حول كافة المسائل الخلافية خلال الاجتماع الثالث والمقرر عقده في الخرطوم خلال الفترة (21-22) ديسمبر الحالى.

وأوضح بيان صحفى لوزارة الرى صدر منذ قليل، أنه تم استكمال المناقشات فى القاهرة على مدار يومين فى مخرجات الاجتماع الأول الذى عقد في إثيوبيا خلال الفترة ( 15-16) نوفمبر الماضى فى إطار محاولة تقريب وجهات النظر بين الدول الثلاثة للوصول إلى توافق حول قواعد ملء وتشغيل سد النهضة، وذلك في إطار رغبة الجانب المصري فى التوصل لاتفاق عادل ومتوازن يحقق التنسيق بين سد النهضة والسد العالى، وذلك في إطار أهمية التوافق على آلية للتشغيل التنسيقى بين السدود وهى آلية دولية متعارف عليها في إدارة أحواض الأنهار المشتركة.

الجدير بالذكر أنه سيتم عقد اجتماع وزارى في واشنطن فى 9 ديسمبر الحالى، لتقييم نتائج الاجتماعين الأول والثاني وما تم إحرازه فى موقف المفاوضات بين الدول الثلاثة.

وكانت الاجتماعات قد اختتمت أعمالها فى القاهرة منذ قليل حيث عقدت فى الفترة من (2-3) ديسمبر، وذلك في إطار سلسلة الاجتماعات الأربعة المقرر عقدها على مستوى وزراء الموارد المائية والوفود الفنية من الدول الثلاث وبمشاركة ممثلى الولايات المتحدة والبنك الدولي كمراقبين، وذلك فى ضوء مخرجات اجتماع وزراء خارجية الدول الثلاث مصر والسودان واثيوبيا في العاصمة الأمريكية واشنطن يوم 6 نوفمبر الماضى وبرعاية السيد وزير الخزانة الأمريكية وحضور رئيس البنك الدولى.