أكد أحمد أيلا ، ضابط سابق منشق عن الشرطة التركية، أن نظام أردوغان سجن طفل يبلغ من العمر 15 عاما، لقيامه بإعادة نشر لتغريده تحتوى معلومات حول فساده.

وقال الضابط التركى السابق أحمد إيلا ، فى فيديو متداول أن أردوغان يريد البقاء فى السلطة مدى الحياة لأنه يدرك فى حال خروجها يتمكن من النجاة من السجن.

وأضاف، أنه بعد عام 2014، عندما طالت حملة مكافحة الفساد أشخاصا فى عائلته، أردك أردوغان أنه لن يتمكن من النجاة إذا ترك السلطة، وبالتالى بحسب فهمه يرى أن يجب أن يبقى فى السلطة مهما كلفة الأمر.

وتابع، أنه فى الماضى كان الشعب يصدق أن أفعال أردوغان لخير الإسلام والبلاد، أى مصلحة الدين وتركيا، ولكن فى 2014،  بدا واضحا أن اهتمامه الأساسي كان بنفسه فقط، ويستغل السلطة والدين ليضمن بقاءه لوقت طويل، ولهذا السبب عدل الدستور ويعقد صفقات مع مجموعات مختلفة لضمان مستقبله.

واستطرد، أن المعارضة تخاف من الحديث عن ذلك، لأنهم إذا غردوا عن هذه المواضيع سيجدون أنفسهم فى غرف التعذيب والسجون التى انشأها أردوغان، حت أنه تمت ملاحقة طفل عمرة 15 عاما لأنه فقط قام بإعادة التغريد حول هذه الأمور حين تم نشرها.