حذر الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو جوتيريش، خلال مشاركته فى مؤتمر الأمم المتحدة للمناخ COP25) فى العاصمة الإسبانية مدريد، من اتباع المسار الحالى لارتفاع درجات الحرارة، حيث أن العواقب ستكون فظيعة بالنسبة للبشرية وبقاء الكوكب، حسبما قالت صحيفة "الباييس" الإسبانية.

 

 وقال جوتيريش، إن إسبانيا "لديها الآن فرصة كبيرة ومسؤولية لقيادة الحرب ضد تغير المناخ"، مؤكدا أنه من الضرورى التأكد من أن الالتزامات الوطنية تشمل "انتقال عادل"، وأيضا ضمان 100 مليار دولار سنويا لتخفيف أضرار أزمة المناخ على البلدان النامية.

 

وكان أوضح جوتيريش قبيل القمة التى تنعقد بين يومى 2 و13 من ديسمبر الحالى "حربنا على الطبيعة يجب أن تتوقف، ونعلم أن هذا ممكن"، مضيفا "ببساطة علينا وقف أعمال الحفر والتنقيب والاستفادة من الفرص الكبيرة التى تتيحها الطاقة المتجددة والحلول المعتمدة على الطبيعة".

 

ولا تكفى حتى الآن إجراءات الحد من الانبعاثات الغازية المسببة لظاهرة الاحتباس الحرارى للوصول إلى هدف إبقاء ارتفاع درجة حرارة الأرض بين 1.5 ودرجتين مئويتين فوق مستويات ما قبل عصر الصناعة، بموجب اتفاق باريس للمناخ.

 

وأعلنت 70 دولة التزامها بهدف وقف انبعاثات الكربون تماما بحلول عام 2050.