قالت وزارة الصحة والسكان، إن خطط الوزارة فى التعامل مع مرض الإيدز تعتمد على 4 أطر، الأول وهو الوقاية  والإطار الثانى ويتمثل فى توفير الفحص والعلاج والرعاية، والإطار الثالث وهو تهيئة البيئة الداعمة ومكافحة الوصم والتمييز، ويتمثل الإطار الرابع فى التنسيق والإدارة ويتم التركيز على الحد من الحواجز للوصول للخدمات الصحية للمرضى.

وأضافت وزارة الصحة والسكان، أن الإيدز لا ينتقل عن طريق المعايشة اليومية مع المصابين مثل المصافحة ومشاركة الطعام ومشاركة الملابس، وأماكن العمل، وحمامات السباحة، ودورات المياه، والمواصلات، والعرق، والعناق، والتقبيل، ولا ينتقل عن طريق لدغ الحشرات، ولا يوجد أى داع لعزل المصابين بالإيدز بدون مبرر طبى.

وتتشابه تلك الطرق مع طرق العدوى بفيروس الإلتهاب الكبدى بي وسي (‪B،C) والعدوي المنقولة جنسيا مثل السيلان والزهري، وغيرها مما يجعل الإلتزام بإجراءات مكافحة العدوى المطبقة كافى للحد من انتقال العدوى بفيروس نقص المناعة البشرى الإيدز داخل المنشآت الصحية.