قال حلمى النمنم، وزير الثقافة السابق، إن درجة الوعى والانتماء لدى الشباب المصرى أكثر من أى عهد مضى، مضيفا "والفرصة أصبحت موجودة أمام الشباب، والتواجد الشبابى فى حركة المحافظين ونوابهم خير دليل على ذلك".

 

وتابع النمنم: "زمان كان اللى عنده 30 سنة كان محرر تحت التمرين فى مؤسسة صحفية، والآن هو نائب محافظ، ففى عهد مضى كان سن الشباب مفتوحا حتى 70 عاما"، مضيفا "أنا ضد حالة القلق التى يُصدرها البعض، وخطورة الحرب التى تتعرض لها الدولة المصرية ليست فى الكذب أو المعلومات الخاطئة إنما تشكيك المواطن فى ذاته ووطنه وقيادته السياسية، وقوف هذا البلد على قدميه أمر يدعو للتفاؤل".

 

وأوضح حلمى النمنم أن مصر لم تتعرض لحروب كالتى تتعرض لها منذ عام 2013، من إعلام موجه وتنظيمات وأنظمة داخل المنطقة وأجهزة مخابرات تعمل ضد الدولة المصرية، قائلا "وبالرغم من ذلك كله البلد واقف على رجليه ويُحقق إنجازات على كافة الأصعدة الاقتصادية والاجتماعية".

 

جاء ذلك خلال فعاليات الجلسة التحضيرية الثالثة للحوار الوطنى لمؤتمر الشأن العام، المُنعقدة اليوم بمجلة المصور، والذى تعد وزارة الأوقاف لعقده تنفيذا لتوجيهات الرئيس عبد الفتاح السيسى، بعنوان "الشباب والسوشيال ميديا وقضايا الشأن العام".

 

يأتى ذلك بحضور الدكتور محمد مختار جمعة وزير الأوقاف ويديرها الكاتب الصحفى كرم جبر، تناقش الجلسة دور النخبة والمثقفين فى توعية الشباب بقضايا الشأن العام، ودور الشباب فى مناقشة قضايا الوطن وتأثير السوشيال ميديا فى توجيه الرأى العام ورؤية الشباب لقضايا الشأن العام.

 

ويشارك فيها مجموعة كبيرة من شباب الأكاديمية الوطنية للتدريب ورؤساء وأعضاء اتحادات طلاب الجامعات ورؤساء الأحزاب وشباب الوزارات، بجانب نخبة من كبار المفكرين والكتاب ورؤساء الجامعات وعمداء الكليات، ومن شباب تنسيقية السياسين والأحزاب المشاركين في الندوة، نور الشيخ، وطه أحمد، وأحمد عبد الصمد، ومصعب أمين، وعلاء مصطفى.