أكدت صحيفة زمان، التابعة للمعارضة التركية، أن تركيا ستشهد موجة اعتقالات جديدة، بحجة بالية، إذ ساق وزير الداخلية  التركى سليمان صويلو، مزاعم حول تحديد بيانات الآلاف من مستخدمي تطبيق بايلوك، المزعوم استخدامه للتواصل بين مدبري محاولة انقلاب عام 2016.

 

الصحيفة التركية المعارضة ذكرت أن نحو 8 آلاف من المستخدمين المحددين حديثًا، يعملون حتى الآن داخل مؤسسات الدولة، ما ينبئ أيضا بقرارات فصل تعسفي من العمل في الطريق.

 

وأشارت صحيفة زمان، إلى أنه وفقا لتقرير صدر العام الماضي عن منظمة العفو الدولية، فصلت الحكومة التركية أكثر من 130 ألف موظف بتهمة الاشتراك في تدبير الانقلاب، كما يقبع في السجن أكثر من 70 ألف شخص بالتهمة ذاتها.

 

وأوضحت الصحيفة التركية المعارضة، أنه رغم أن جهات حقوقية ورسمية قالت إنه لا يمكن الاستناد إلى أن مجرد استخدام التطبيق يعني المشاركة في محاولة الانقلاب، قال وزير الداخلية التركي: لقد تم التوصل إلى الرمز التعريفي لعدد 25 ألف و149 شخصًا لم يتم تحديدهم من قبل، كانوا يستخدمون تطبيق بايلوك، وقد تم إبلاغ النيابة العامة بعدد 7 آلاف و694 شخصًا من بينهم 1387 لا يزالون في مؤسسات الدولة.