أصدرت مستشفى ملوى العام بالمنيا، منذ قليل، تصريح بخروج مصابى حادث انهيار سور الكنيسة الاثرية المنهار صباح اليوم الأحد، بدير أبو فانا بملوى .

 

قال الدكتور إسحاق إبراهيم فارس، مدير المستشفى، إنه تم اعتمادها بعد التأكد من سلامة المصابين الصحية نهائيًا، وخضوعهم للفحوصات الطبية، لافتا إلى أن النيابة العامة مركز ملوى، قد أصدرت منذ قليل تصريحات بدفن جثث المتوفيين جراء الحادث وهم: "كاراس شنودة زكريا، 7 سنوات، توماس شنودة عياد 4 سنوات، سميرة صبحى حنا 65 عاما".

 

وجدير بالذكر، أصدرت مطرانية ملوى وأنصنا والأشمونين ودير القديس أفافينى المتوحد بالجبل الغربى، بيانا جاء فيه، أنه فى الساعة التاسعة من صباح اليوم إنهار الحائط الغربى بسور الكنيسة الأثرية بالدير والتى يرجع تاريخ إنشائها إلى القرن السادس الميلادى، فى أثناء تواجد بعض زوار الكنيسة لأخذ البركة، وأدى ذلك إلى وفاة 3 أشخاص من بينهم طفلين، وأصيب كل من: مريم شنودة عياد 6 سنوات، نوال كامل أسحق 45 عاما، ومريم شفيق خليل 55 عاما، وجميعهم من ابناء مركز القوصية بمحافظة أسيوط.

 

وقدم الأنبا ديمتريوس أسقف ملوى، ورئيس دير القديس أفافينى، ومجمع رهبان الدير وكهنة إيبارشية ملوى عزائهم للمتوفيين، آملين أن ينعم المصابين بالشفاء العاجل، كما وجهوا الشكر لكل من محافظ المنيا، ومدير الأمن، ومفتش مباحث الأمن الوطنى بالمحافظة، وجميع القيادات الأمنية والتنفيذية والشعبية لاهتمامهم الكبير بمتابعة الحادث وزيارة المصابين.

 

وكان اللواء محمود خليل، مدير أمن المنيا، تلقى إخطارا من العميد جمال الدغيدى رئيس مباحث المديرية، بورود بلاغا من شرطة النجدة يفيد بانهيار حائط داخل دير أبو فانا بملوى ووجود جثث ومصابين.