تفقد الرئيس عبدالفتاح السيسي أنفاق 3 يوليو جنوب محافظة بورسعيد، كما تفقد غرفة التحكم الرئيسية للأنفاق، واستمع لشرح مفصل عن طبيعة عمل الغرفة.

وتعد أنفاق 3 يوليو من أكبر المشروعات القومية، وتربط منطقة جنوب بورسعيد بسيناء، كما تربط غرب مدن القناة بشرقها لتسهيل حركة التجارة فى منطقة إقليم قناة السويس.

وتربط الأنفاق الجديدة بين قارتى أفريقيا وآسيا، وتمر أسفل المجرى الملاحى للقناة، ونفذها 6 آلاف عامل ومهندس مصرى من كبرى شركات المقاولات المحلية، وتمر أسفل قناة السويس القديمة عند العلامة الكيلو 19.150 وعلى عمق 42 مترًا من سطح القناة، لتصل بين جنوب بورسعيد لشرق التفريعة لربط مدن القناة بسيناء مباشرة.