قالت صحيفة "واشنطن بوست" إن الملياردير مايكل بلومبرج قدم الأوراق الفيدرالية اللازمة للترشح فى سباق الرئاسة الأمريكية، وأعلن نفسه قبل ساعات مرشحا ديمقراطيا لمنصب الرئيس، فيما وصفت الصحيفة ذلك بالخطوة التى يمكن أن تكون مدمرة، ويمكن أن تقلب معركة اختيار الحزب الديمقراطى لمرشحه المقررة الربيع المقبل.

وجاءت هذه الخطوة بعد ثمانية أشهر من استبعاد بلومبرج إمكانية الترشح لأنه اعتقد أنه من الصعب للغاية الفوز بالترشيح اديمقراطى، مما يعكس رؤيته الآن بأن المتنافسين الديمقراطيين ليسوا فى وضع جيد للفوز العام المقبل، وأن مرشحا بخبرته واعتداله السياسى وثروته يمكن أن يكون لديه فرصة أفضل لهزيمة ترامب فى الانتخابات العامة.

وقال مستشارون إن تقديم الأوراق خطوة أخرى نحو الترشح للرئاسة بعد عدد من إجراءات تسجيل الاقتراع، لكنه ليس إعلانا رسميا أو إشارة عامة على أنه اتخذ قرارا نهائيا، وقال أحد المستشارين أن توقيت تقديم الأوراق قد جاء بسبب تقدمه السابق بطلب فى تسجيل الاقتراع فى ألاباما.

لكن الصحيفة تابعت قائلة إن فريق بلومبرج كان يتحرك سريعا على مدار الأسبوعين الماضيين لإعادة بناء حملة رئاسية كانت قد توقفت بعدما قرر فى وقت سابق هذا العام عدم الترشح.

وكانت تقارير أمريكية قد ذكرت أمس أن بلومبرج يخطط لإنفاق ما بين 15 إلى 20 مليون دولار فى خمس ولايات لتسجيل الناخبين من أجل إضعاف فرص إعادة انتخاب الرئيس دونالد ترامب.