نقل موقع قطريليكس، التابع للمعارضة القطرية، عن موقع "نورديك مونيتور" السويدي نشره وثيقة سرية تثبت عزم تركيا على زيادة قاعدتها العسكرية فى الدوحة على مستوى الأصول البحرية والجوية، هذا بالإضافة إلى القوات البرية.

وقال الموقع التابع للمعارضة القطرية، إن الوثيقة التى جرى إعدادها من قِبَل مسئولي السياسات في تركيا وقطر، سيبلغ إجمالى عدد القوات المسلحة التركية المخصصة للقاعدة العسكرية فى الدوحة 2800 جندي بحلول ديسمبر 2019، والذى يتضمن شرائح فى عرض تقديمى لبرنامج "باور بوينت"، وكان يحمل عنوان "خريطة الطريق"، ويمثل كل خطوة من خطوات التنفيذ وفقًا لجدول زمنى من 2016 إلى 2019.

ولفت موقع قطريليكس، إنه باكتمال المشروع، سيكون لدى تركيا 1434 جنديًّا من القوات البرية، و272 من القوات الجوية و228 من القوات البحرية، كما سيتم تزويد المقر المشترك بـ108 من الأفراد، وسيتم تعيين مجموعة دعم من 758 لتقديم المساعدة للقوات، حيث عُقد اجتماع المفاوضات بين الفريقين التركى والقطري في 17 فبراير 2016 في أنقرة، وأعقبه المزيد من المحادثات حيث تم تخصيص الأراضي فى الدوحة وتخطيط أعمال البناء، واتخاذ قرار مجلس الوزراء التركي في يوليو 2016، وبنهاية العام، كان المشروع يتوخى نشر 186 جنديًّا تركيًّا في قطر، والتى كانت تقتصر على القوات البرية فقط.

وأوضح الموقع التابع للمعارضة القطرية، أنه فى عام 2017، كان من المقرر زيادة حجم القوات إلى 496، وكان من المتوقع أن يكون الانتشار هو 1.254 جنديًا في عام 2018، لافتًا إلى أنه من المقرر أن يشارك الجيش التركى فى مناورات عسكرية باسم "النصر"، وتجريها القوات المسلحة القطرية وفقًا لخريطة الطريق المشار إليها فى الوثيقة.