شهدت جلسة الاستماع للشهود فى ملف عزل الرئيس الأمريكى دونالد ترامب داخل الكونجرس مناوشات كلامية بين الجمهوريين والديمقراطيين على هامش الاستماع لشهادة كلاً من ألكساندر فيندمان الخبير فى الشأن الأوكرانى بمجلس الأمن القومى الأمريكى، وجنيفير وليامز مساعدة نائب الرئيس الأمريكى مايك بنس.

 

وخلال الجلسة، قاطع رئيس لجنة الاستخبارات في مجلس النواب الأمريكى آدم شيف استجواب النائب ديفين نونيس عن "حماية المبلغين عن المخالفات"، حيث كان نونيس يسأل كولونيل ألكساندر فيندمان، الخبير فى الشأن الأوكرانى بمجلس الأمن القومى الأمريكى، عمن تحدث معه حول مكالمة ترامب مع رئيس أوكرانيا في 25 يوليو. عندما قال فيندمان إنه تحدث إلى أحد أعضاء مجتمع الاستخبارات، وهنا ضغط نونيس أكثر ، وسأل عن الوكالة التي كان الفرد ليعمل لديها.

 

وتدخل آدم شيف قائلا : انه لا يجب استخدام هذه الاجراءات أو الكشف عن هذه المصادر وجادله نونيس قائلا :انه الوقت المخصص له فرد عليه شيف قائلا : انه يعلم هذا ولكن يجب حماية المبلغين عن المخالفات تحت أي ظرف.

 

واستجوب النائب الجمهوري ديفين نونيس كل من مساعد بنس، جينيفر ويليامز مساعدة نائب الرئيس،  وكولونيل ألكسندر فيندمان ، اللذين قاما بحلف اليمين عن سلسلة من الأسئلة حول ما إذا كانا ناقشا محتويات مكالمة هاتفية في 25 يوليو بين ترامب والرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي مع أي عضو من الصحافة.

وأخبر كلا الشهود نونيس أنهم لم يتحدثوا إلى الصحافة أو يعرفون أي شخص تحدث عن المكالمة.

 

ورد فيندمان على أحد أسئلة نونيز حول هذا الموضوع "لدينا متجر صحفي" في اشارة منه الى مجلس الأمن القومي موضحا انهم من يطرحون هذا النوع من الأسئلة واضاف أنه لا يتعامل مع الصحافة أو الإعلام على الإطلاق.

 

وحسبما قالته المسؤولة الأمريكية جينيفر ويليامز ، للمشرعين اليوم، فإن أول شيء أثاره الرئيس الأوكراني فلاديمير زيلينسكي خلال اجتماع عقد في الأول من سبتمبر في وارسو مع نائب الرئيس مايك بينس كان حول وضع الخلاف على مساعدات أمنية أمريكية لبلاده .

وقالت ويليامز إن بنس لم يقدم أي سبب للتعليق "لم يناقش نائب الرئيس على وجه التحديد السبب وراء التعليق، لكنه طمأن الرئيس زيلينسكي من أقوى دعم أمريكي ثابت لأوكرانيا وتحدثوا عن الحاجة إلى تصعيد الدول الأوروبية وتقديم المزيد من المساعدة لأوكرانيا، كما اضافت إن بنس نقل إلى زيلينسكي أنه سيتابع مع ترامب.