أعلنت منظمة العفو الدولية، مقتل 106 متظاهرين على الأقل في 21 مدينة إيرانية، موضحة أن ممارسات السلطات الإيرانية تكشف نهجا مروعا للقتل خارج نطاق القانون، وذلك بحسب نبأ عاجل بثته فضائية سكاي نيوز.

وفى سياق منفصل أعرب مكتب الأمم المتحدة لحقوق الإنسان، اليوم الثلاثاء، عن قلقه إزاء استخدام قوات الأمن الإيرانية للذخيرة الحية ، وما تردد من أنباء حول انتهاكات للقانون الدولى.

 

وذكرت قناة "سكاى نيوز" الإخبارية، نقلا عن المتحدث باسم مكتب الأمم المتحدة لحقوق الإنسان قوله، "إننا لدينا تقارير تؤكد أن عدد القتلى فى مظاهرات إيران بالعشرات"، واصفا الوضع فى إيران بـ"المقلق"، داعيا فى الوقت ذاته السلطات الإيرانية لإعادة خدمة الإنترنت، واحترام حق المتظاهرين فى حرية التعبير.

 

من جهته، دعت زعيمة منظمة مجاهدى خلق الإيرانية المعارضة، مريم رجوى فى رسالة جموع الشباب الإيرانى للانضمام إلى صفوف المحتجين، معتبرة أن هذا هو الطريق الوحيد للخلاص من الغلاء والفقر والتضخم والكوارث التى جلبها "نظام الملالى" حسب تعبيرها.

 

يذكر أن، الاحتجاجات انتشرت فى مختلف أنحاء إيران، على خلفية رفع أسعار البنزين بنسبة 50% على الأقل، فيما توعدت السلطات فى البلاد بتصعيد إجراءاتها الأمنية، وتنفيذ عقوبة الإعدام بحق المحتجين.