قال تقرير بثتة قناة "مباشر قطر"، إن السياسات الرعنا التى ينتهجها تميم بن حمد أمير الإرهاب تميم بن حمد وضعت بلاده فى موقف مشين نتيجة ارتمائه الرخيص تحت اقادم الرئيس التركى رجب طيب أردوغان.

وأكد تقرير قناة المعارضة القطرية، أن تميم يأمل فى أن يوفر الديكتاتور العثمانى الحماية لعرشه خشية الغضب الشعبى القطرى تجاه نظامه، مشيراً إلى أن هناك 5 آلاف ضابط وجندى تركى غزوا الأراضى القطرية تحت مزاعم قاعدة عسكرية تركية.

ولفت التقرير إلى أن الضباط الأتراك يعربدون فى الدوحة، وأصبحوا الآن يتغلغلون فى مفاصل الجيش القطرى برضى تام من أمير الإرهاب تميم بن حمد وفى مقابل سخط قطرى عارم ينذر بهبة شعبية.

وكشف التقرير عن وجود انشقاقات داخل الجيش القطرى اعتراضاً على الممارسات التركية التى تتم تحت سمع وبصر تميم بن حمد، وأبرز هؤلاء اللواء ركن فهد الدوسرى، رئيس جهاز الاستخبارات العسكرية ، وتابع:"وكان عقاب تميم له متمثل فى حبس عائلته وقتل أحد أفرادها".

وشدد التقرير على أن هناك ضباط كثر انشقوا بسبب توغل الاتراك فى الجيش القطرى، الأمر الذى قابله تميم بن حمد بالفصل من الخدمة ومن ثم السجن.