أكد سفير الاتحاد الأوروبى إيفان ساركوز، تفهم الاتحاد الوضع الاقتصادى والاجتماعى والأمنى فى مصر جيدا، وأيضا حجم المجهود الذى يتم بذله لحماية الحدود المصرية من الإرهابيين، ويثمن جهودكم لتحسين ظروف المواطنين فى مصر.

جاء ذلك خلال استقبال لجنة حقوق الإنسان بمجلس النواب، برئاسة النائب علاء عابد، اليوم الثلاثاء، سفير الاتحاد الأوروبى إيفان ساركوز، والوفد المرافق ممثلا فى مديرة القسم السياسى بسفارة الاتحاد الأوروبى مارينا فاريلا، ومسئول ملف حقوق الإنسان فى وفد الاتحاد الأوروبى بيتر سالينج.

وقال ساركوز، إن مصر شريك استراتيجى للاتحاد الأوروبى وحريصون على استمرار ذلك، مشيرًا إلى أن هناك اهتماما بشكل خاص بالاستقرار فى القاهرة، مضيفًا: "لذلك فأجندتنا اليومية تركز على المساهمة فى تنمية مصر ودعم العديد من المشروعات، مثل الرى والزراعة والصناعة وغيرها من الأمور التى يمكن أن تساعد".

وأضاف ساركوز، أن الدستور المصرى يتناول بشكل جيد حقوق الإنسان، متابعًا: "هناك من يدعون على مواقع التواصل الاجتماعى، أنهم تعرضوا لحالات تعذيب داخل السجون، والاتحاد الأوروبى حريص على التأكد من أى شخص يدعى أنه تعرض للتعذيب وبحث مدى صحة ذلك".

 وحول تسأل رئيس لجنة حقوق الإنسان بشأن الإجراءات التى سيتخذها الاتحاد الأوروبى ضد تركيا بعد انتهاكات سوريا، قال سوركوز أن الاتحاد يدين الاعتداء التركى على سوريا، لذلك تبنى قرار لفرض عقوبات على تركيا.

وأكد ساركوز، أن هناك اهتماما كبيرا بأوضاع السوريين ويتم تقديم الدعم الإنسانى للدول المجاورة لسوريا، متابعًا: "نعلم أن عدد اللاجئين السوريين فى مصر، يقدر بنحو 125 ألف، هذا بخلاف أن استضافة القاهرة لعدد كبير من "اللاجئين" على حد وصفه، من عدد من الجنسيات يتخطى الـ5 ملايين".