بعد النجاح الكبير الذى حققته وزارة البترول فى اكتشافات الغاز الأخيرة، وتحقيق الاكتفاء الذاتى من الغاز الطبيعى، أصبح استخدام الغاز الطبيعى فى السيارات والمركبات أمامه فرص كبيرة للتوسع والانتشار فى مصر خلال الفترة القادمة، حيث يعد الغاز الطبيعى من أهم أنواع الوقود البديلة للبنزين والسولار وأكثرها كفاءة لما يتمتع به من اقتصاديات تشغيل تنافسية عالية ومميزات متنوعة.

ويعد الغاز الطبيعى موفرا واقتصاديا حيث أنه فى حالة استخدام المواطن للغاز الطبيعى فى سيارته، فإنه يمكن له تحقيق وفر يصل لحوالى لحوالى 975 جنيه شهريًا عند متوسط استهلاك يومى 10 لتر بنزين "80" بينما يصل معدل التوفير لحوالى 1350 جنيه شهريًا فى حالة استخدام بنزين "92"، وبالتالى يمكن للعميل استرداد قيمة التحويل من مبلغ التوفير فى استخدام الغاز الطبيعى خلال فترة من 3 إلى 6 أشهر عند معدل الاستهلاك المتوسط.

ويتم تحويل السيارة للغاز الطبيعي خلال فترة من حوالى ساعتين إلى أربع ساعات وحسب نوع السيارة، وتتراوح تكلفة التحويل بين 5000 جنيه للسيارات الكربراتير وحوالى 7500 لسيارات الحقن الإلكترونى، وتختلف التكلفة كذلك حسب نوع طقم التحويل وعدد الاسطوانات التى سيتم تركيبها فى السيارة حيث أن التكلفة الفعلية لتحويل السيارة هى أكثر من ذلك بكثير وتتحمله وزارة البترول بهدف استمرار تشجيع المواطنين على تحويل سياراتهم للغاز الطبيعى كما يتم تقديم تسهيلات فى سداد قيمة التحويل وذلك من خلال أنظمة متعددة للتقسيط ومن خلال إجراءات تعاقد مبسطة تتمثل فى صورة البطاقة الشخصية ورخصة السيارة وإيصال حديث " كهرباء - غاز - مياه ".