أكد الدكتور محمد مختار جمعة وزير الأوقاف، أن الخلافة سلطة إدارة وحماية بالعدل ولا يوجد شكل معين لهذه الخلافة بل لكل بلد ظرف وعرف يقيم دولتهم بما يحقق المصلحة.

وأضاف خلال لقاء بكلية الدراسات الإسلامية بجامعة الأزهر بالقاهرة، تحت عنوان فقه بناء الدول، ضمن مبادرة منظمة الأزهر وطن بلا إرهاب، أن أحد خلفاء بنى أمية سمى السفاح لأنه كان يقتل على القبلية فلم ينفعه مسمى خليفة لأنه سفاك دماء دون مبرر ولا فرق بينه وبين أبو بكر البغدادى.

وأشار إلى أن الخلافة هى أى نظام سياسى وإدارى يحقن دماء الناس ويحقق المصلحة والعدل، ونجد بعض الفتاوى والأمور المدعاة بالخطأ ولا يقبلها العقل وهى اجتهاد خاطئ وكلامهم ليس نصا مقدسا.

أكد الدكتور محمد مختار جمعة وزير الأوقاف، أن الجماعات كذبت ودلست على ابن القيم الذى نحترمه فى ما صح عن من روايات وسطية.

وأضاف جمعة، أن الجماعات تروى روايات مكذوبة عن بن القيم للدفع بمفاهيم متشددة لم يقولها، مشيرًا إلى أن ابن القيم رفض أن يفتى العالم لأزمنة لا يعيشها بأن نذكر فتاوى عالم مات من كتبه وقد تغيرت الظروف وتغيرت الأرض والاوطان، ففى الوطن الذى يعانى من ندرة سكانية يحرم تنظيم الأسرة وفى الأوطان المكتظة فإن تنظيم الاسرة حلالا لمراعاة مصلحة الناس، وقد وضع الإمام الشافعى مذهبا فى العراق وغيره لما جاء مصر تغيرا للظرف.