تداولت بعض المواقع الإخبارية السودانية بشبكة "الإنترنت" خبراً متضمناً حدوث احتجاجات بالعاصمة السودانية الخرطوم بمنطقة أم درمان، نتيجة وفاة الشرطى السودانى المستقيل نزار النعيم – فى ظروف غامضة، أثناء تواجده بالقاهرة عقب وصوله إليها لتلقى العلاج، كما تضمن الخبر تقديم الشرطى استقالته من عمله خلال شهر ديسمبر 2018 لرفضه تنفيذ الأوامر بتفريق المتظاهرين السودانيين، وأن لديه أدلة تُشير إلى فض الاعتصام بالقوة أمام القيادة العامة للقوات المسلحة السودانية (يونيو 2019) .

 

وتبين وصول الضابط المذكور إلى مصر بتاريخ 3/11/2019 قادماً من السودان عبر منفذ أرقين البرى بغرض العلاج من مرض صدرى رفقة زوجته السودانية، وإقامتهما بمنطقة بولاق الدكرور بمحافظة الجيزة.

 

ووأفاد مسئول السفارة السودانية فى مصر، سابقة تلقى السفارة اتصال هاتفى من زوجة السودانى المذكور بشأن وفاته بتاريخ 5/11/2019 متأثراً بحالته المرضية بالمنزل محل إقامتها، حيث اضطلعت السفارة بإرسال مندوب لإنهاء الإجراءات اللازمة وتوقيع الكشف الطبى عليه بمعرفة مفتش الصحة واستخراج شهادة الوفاة من مكتب صحة بولاق الدكرور، والمثبت بها أن الوفاة نتيجة "التهاب رئوى حاد"  ثم تم نقل الجثمان إلى مشرحة إحدى المستشفيات بمنطقة مصر القديمة بالقاهرة لحين انتهاء إجراءات تسفيره إلى بلده.. ولم تضطلع زوجة السودانى المذكور باتخاذ أية إجراءات قانونية، فى إطار أن الوفاة طبيعية وعدم وجود شبهة جنائية.

 

واضطلعت السفارة بإرسال برقية بتاريخ 7 نوفمبر الجارى لوزارة الخارجية السودانية لإيضاح حقيقة الموقف وأن الوفاة طبيعية وإرفاق المستندات الدالة على ذلك لتفويت الفرصة على أية إساءة للعلاقات بين البلدين.