أرسل طارق محمود، المحامى بالنقض والدستورية العليا، إنذارا رسميا وعاجلا لوزير  التنمية المحلية، طالب فيه بإصدار قرار فورى بإزالة أسماء السلاطين والحكام الأتراك من شوارع وميادين مصر، ووضع بدلا منهم أسماء شهداء الجيش والشرطة .

 

واستند محمود، فى إنذاره الموجه إلى وزير التنمية المحلية، إلى أنه خلال فترة الاحتلال العثمانى لمصر أطلقت أسماء حكام وسلاطين الأتراك على شوارع مصر، وأن أغلب هؤلاء ارتكبوا جرائم فى حق الشعب المصرى واستولوا على مقدرات الوطن ونهبوا ثرواته، وأنه ما زال حتى الآن أردوغان رئيس تركيا يمارس نفس السياسة تجاه الدولة المصرية ويدعم الإرهاب الموجه ضد مصر، ويأوى قيادات الإخوان الإرهابيين، ووفر لهم الملاذ الآمن لتنفيذ مخططاتهم لإسقاط الدولة المصرية ومؤسساتها وتهديد مصالحها العليا، مضيفا فى الوقت ذاته يسقط مئات من الشهداء من الجيش والشرطة دفاعا عن وطنهم فى مواجهة الإرهاب الأسود الذي تموله تركيا ورئيسها، وهو ما يستلزم إصدار قرار عاجل بإزالة جميع أسماء السلاطين والحكام الأتراك من شوارع مصر، ووضع بدلا منهم أسماء الشهداء من الجيش والشرطة الذين ضحوا بحياتهم فداء للوطن ودفاعا منه عن الشعب المصرى.