أكد الدكتور محمد مختار جمعة، وزير الأوقاف، أننا بحاجة ملحة إلى ثورة حقيقة فى الفكر الدينى، ليس على الدين ولن تكون أبدا، إنما ثورة على الأفكار الجامدة والمتطرفة، ثورة على المتاجرة بالدين والتفسيرات الخاطئة والمنحرفة لجماعات التطرف والإرهاب.

وأضاف وزير الأوقاف خلال كلمته باحتفالية ذكرى المولد النبوى الشريف بحضور الرئيس السيسي اليوم الخميس،: "نريد ثورة تعود بالخطاب الدينى إلى مساره الصحيح دون إفراط أو تفريط، بحيث تكون المصلحة المعتبرة للبلاد والعباد هى الحاكمة لمسارات الاجتهاد".

وأوضح "جمعة"، أن الوزارة استطاعت فى إطار خطة دعوية أن تبنى نسقا معرفيا مستنيرا يقوم على إعمال العقل فى فهم صحيح النص وإحلال مناهج الفهم والتفكير محل مناهج الحفظ والتأميل والانتقال من فقه الجماعة النفعى إلى فقه بناء الدول، ومن فقه دولة الأغلبية القديمة إلى دولة المواطنة المتكافئة الحديثة.