نشرت المواطنة المصرية أمل عبد الله، "فيديو"، هاجمت فيه بعض أصوات المعارضة التى تهاجم النشاط الاقتصادي للجيش المصرى، واستشهدت بالجيوش الاخرى على مستوى العالم. 

وأكدت أن عمل القوات المسلحة ليس بدعة مصرية ولكنه معمول به فى كل دول العالم، والتى من ضمنها الجيش التركى الذى يملك 60 شركة، والجيش الصينى الذى يتنوع نشاطه الاقتصادى و الجيش الإيطالى.

وأضافت،"أن أى حرب بدابتها ونهايتها الحالة النفسية والمعنوية، وذلك ما فطنت إليه المعارضة المصرية"، وأوضحت، أن الجيش له الفضل لأنه جنبنا طريق أسود بشع، وأن ما يركز عليه المعارضة النشاط الاقتصادي للجيش.

وأوضحت، أن النشاط الاقتصادي للجيش المصرى ليس بدعة حيث يعتمد على نفسه فى الطعام ، أن ما حدث فى عام 1967 سحب المواد الغذائية من الأسواق، حيث كان الحصول عليها بالطابور، بالإضافة عدم توافر بعضها مثل عدم تواجد سكر لتحلية الشاى، مشيرة إلى أن الهدف فيما يقوم به الجيش فى السوق المصرى هو ضبط أسعارالسوق والتى كان يقوم بها القطاع العام.

وتابعت، إن النشاط الاقتصادى للجيوش ليس بدعة، والمعارضة لم تقول لك أن الجيش الإيطالي يزرع حشيش ويبيعونه لشركات الأدوية، ولكن المعارضة تغضب عندما يقوم الجيش بزراعة القمح.

ولفتت إلى أن الجيش الأمريكى شريك لإحدى الشركات العالمية فى صناعة السيارات، وأن الجيش الصينى ينتج كل شىء بما فى ذلك الخمور، وأن الجيش التركى يملك ويدير 60 شركة والتى من ضمنها شركة برأس مال 10 مليار دولار، وأن البديل عنذ ذلك جيش ضعيف يسحب من موازنة الدولة التى بها عجز فيحدث غضب شعبى.

واستطردت، أن فيلم الممر عند عرضه عمل حالة من الانتماء والفرحة والفخر بالجيش المصرى لم تحدث قبل ذلك من أى فيلم عربى ، وقوبل ذلك  بمهاجمة من صفحات المعارضة المصرية لأنه لايريد ارتباط الشعب بالجيش.