قال وزير التربية والتعليم، خلال اجتماع مجلس الوزراء اليوم الأربعاء ، إنه ألقى محاضرة في البنك الدولي عن تجربة تطوير التعليم في مصر، لافتاً في هذا الصدد إلى أنه لمس أصداءَ إيجابية عن هذه التجربة المصرية لدى مسئولي البنك، الذين أعربوا عن سعادتهم وإشادتهم بتطبيقها في مصر، مؤكدين أنها أفضل ما موّله البنك من مشروعات، ومعربين في الوقت نفسه عن أملهم في أن يتم تعميمها على عددٍ من الدول الأخرى، لافتين إلى أنه سيتم عقد مؤتمر للبنك في مصر بشأن هذه التجربة خلال الفترة المقبلة.

 

وأشار وزير التربية والتعليم إلى التقرير الذي نشره البنك الدولي بعنوان "الاستثمار في البشر: شراكة مستمرة مع مصر" والذي خصص جزءا منه عن مشروع دعم التعليم في مصر، حيث أكد مسئولو البنك في هذا التقرير أنهم يدعمون عملية الإصلاحات التحويلية لنظام التعليم المصري من خلال تحسين ظروف التعليم والتعلم في المدارس العامة ، مشيرين إلى أن البنك استثمر 500 مليون دولار في المشروع الذي يهدف إلى زيادة فرص الإتاحة في مرحلة رياض الأطفال وتأسيس الأطفال فيها بشكل جيد، إلى جانب تعزيز قدرات المعلمين، وتطوير نظام تقييم وفحص الطلاب، واستخدام التكنولوجيا الحديثة في التدريس والتعلم وتقييم الطلاب وجمع البيانات ، فضلا عن توسيع استخدام موارد التعلم الرقمية.