توجهت أنظار العالم، أمس الثلاثاء، إلى محافظة أسوان، لمتابعة ظاهرة تعامد الشمس على وجه رمسيس الثانى بمعبده الكبير بمدينة أبو سمبل، وهى الظاهرة الفريدة التى جسدها القدماء المصريون منذ آلاف السنين، والتى تعد واحدة من أهم الظواهر الفلكية.

"اليوم السابع" يوضح في الفيديو التالى أبرز المعلومات عن تعامد الشمس على وجه رمسيس الثانى:

 

 

مصر كلها ومش بس مصر دا العالم كله فى انتظار اللحظة اللى بيشوفوا فيها إعجاز علمي عمره آلاف السنين.. وهو تعامد الشمس على وجه رمسيس الثاني فى معبد أبو سمبل بمحافظة أسوان واللى بيحصل مرتين فى السنة..

في الفيديو دا هنقولك سر تعامد الشمس على قدس الأقداس..

1_ الملك رمسيس الثانى بنى معبده الكبير فى أبو سمبل، وكمان بنى بجواره معبد لمحبوبته وزوجته الملكة نفارتارى

2_ سنة 1817 مستكشف إيطالي اكتشف معابد أبو سمبل بين رمال الجنوب.

3_ أما بقى ظاهرة تعامد الشمس فدي تم اكتشافها سنة 1874 عن طريق مستكشفة أجنبية ورصدتها فى كتاب لها سنة 1899 بعنوان "ألف ميل فوق النيل".

4_ قبل سنة 1964 كنا بنحتفل بتعامد الشمس على وجه رمسيس الثانى يومي 21 أكتوبر ويوم 21 نوفمبر

5_ بس بعد تقطيع المعبد ونقله لإنقاذه من الغرق تحت مياه بحيرة السد العالي بقينا بنحتفل به يومي 22 أكتوبر و22فبراير

6_ أشعة الشمس بتخترق الممر الأمامى لمدخل معبد رمسيس الثانى بطول 200 متر لحد ما توصل لقدس الأقداس

7_مدة تعامد الشمس 20 دقيقة بس .. وبتبدأ من بعد شروق الشمس

8_الشمس بتضىء تمثال آمون رع وتتعامد على وجه رمسيس الثانى وتضىء تمثال حور آخت

9_الغريب إن الضوء مبيوصلش لتمثال الملك بتاح إله الظلام كما كان يلقب قديمًا.

10_سر بقى التعامد فى اليومين دول له روايتان .. الأولى إن المصريين القدماء صمموا المعبد بناء على حركة الفلك لتحديد بدء الموسم الزراعى وتخصيبه

11_أما الرواية الثانية هى أن اليومين دول هم يوم مولد الملك رمسيس الثانى ويوم جلوسه على العرش.

12_ من 5 آلاف سنة ولحد النهاردة لسه لغز تعامد الشمس على وجه رمسيس الثاني محير العالم.